نبي الإسلام في دراسة حيادية

‏‫محمد ابن عبدالله ..

أشهر شخصية في تاريخ البشرية..

‏وقد غيرت شخصيته مجرى كيان الإنسانية..

تابعوني آنساتي سيداتي سادتي، لنستفيض بالشرح عن هذا الرجل في رواية دراماتيكية  لم تسمعوها من قبل ومن مراجع موثوقة.. 

img_0741محمد ‏هو مؤسس ديانة الإسلام التي انتشرت في اصقاع الأرض وارجاءها، وحتى غالبية الدول غير الإسلامية في العالم لها أقليات وجاليات إسلامية.

‏ولا يجهله إنسان على سطح الأرض..

‏تابعوني لنكمل معا هذه الدراسة التي بحثت فيها بمعمق بأدلة وبراهين قطعية من النصوص الصحيحة الواردة بالتراث الإسلامي.

أصل العرب وأديانهم قبل الإسلام

img_0742 كانت الحضارات المجاورة لشبه الجزيرة العربية كالإمبراطورية الرومانية مثلا يسمون العرب بالهاجريين نسبة إلى هاجر زوجة إبراهيم، ‏وسُمي العرب كذلك بالسراسين  Saracen وتعني باللغة الآرامية القوم البربريين الهمج بالصحراء!، ‏لأن العرب عاشوا على أطلال حضارتهم في معظم العصور التي سبقت الإسلام.

img_0872اختلف الباحثون والمؤرخون في أصل تسمية العرب بهذا الاسم فالأصل كما يقول الباحثون العرب أنهم سُموا عرباً نسبة ليعرب ابن قحطان أبو العرب وقد سكن اليمن وهو أحد الأحفاد المباشرين لنوح كما يزعمون، لكن في الحقيقة لا يوجد أي وثيقة أو دليل مادي يثبت وجود هذا الشخص في التاريخ.

img_0745

لكن بعض المؤرخون وجدوا وثائق سريانية محفوظة تعود لأكثر من 4000 سنة قبل الميلاد لمصطلح “أرابا” أي الأرض الصحراوية الداكنة.

نشأ العرب من الإثنيات السامية كما يقول المؤرخون وهم فرع من العرق القوقازي للبشر، كما أكدت البحوث الجينية والوراثية ذلك.

وذلك ‏بتحليل الحمض النووي للعرب ومقارنتهم مع بقية الإثنيات العرقية للسكان الأصليين حول العالم  فإن أصولهم مشتركة مع اليهود والأحباش والمندائيين والأرمن والسيريانيون والسامرائيون وغيرهم.

img_0751

‏بتتبع الخط الوراثي للتشابه الجيني بالكروموسوم Y للساميين فيعود أصلهم لرجل واحد عاش قبل 10 آلاف عام ‏سماه العلماء هارون Aron

img_0747img_0749img_0750

‏انشق العرب من القبائل السامية القابعة ببلاد الرافدين قبل 4000 عام واتجهوا لشبه الجزيرة العربية وأصبحت الموطن الأصلي لمعظم القبائل العربية.

‏كان العرب قبل ظهور محمد ذوي أديان متعددة فكانت الوثنية منتشرة في جميع أرجاءها وكذلك بعض القبائل المسيحية واليهودية.

img_0754img_0753
لا توجد أدلة تظهر أن من العرب كان على ملة إبراهيم لأن أغلبهم يعبدون أوثاناً محلية تقرباً إلى أوثان ذات عظمة في بلاد أخرى، وكان للقبائل العربية أوثان كثيرة تختلف بحسب مكانها والقبيلة التي تتقرب بها. 

والأمر الآخر بحسب الوثائق المسيحية أن إبراهيم لم يزر قط جزيرة العرب ليقبع في ذلك الوادي الصحراوي ويقطع كل هذه المسافة الموحشة دون مؤن كافية فقط لإبعاد زوجته هاجر وابنه إسماعيل.

img_0756

من أشهر الأوثان التي كان يتعبد بها العرب بمكة هو الإله هُبل الذي أحضره عمرو بن لحي من الشام إلى مكة تقربا للإله إيل وهو عظيم آلهة كنعان، ‏كذلك من أشهر الأصنام هو الوثن الذي أطلق عليه الإله “رحمن” هو عظيم آلهة مملكة حمير القديمة التي كانت تقطن اليمن.

تشير الوثائق الإسلامية القديمة الموثوقة أن ‏أول من ادعى النبوة في جزيرة العرب هو مسيلمة الكذاب واسمه الحقيقي هو مسلمة ابن حبيب الحنفي.

فقد ‏ادعى مسلمة النبوة لإله حمير (رحمن) بين قومه بنو حنيفة ولذلك سمي برحمن اليمامة وهو أول من ألف مصحفاً ولاقى اقبالا واسعا من قبيلته.

‏بالأسفل نجد من الأدلة الواضحة والصريحة من كتب تفسير الطبري والرازي والبغوي التي تدل صحة نبوة مسلمة قبل محمد بكثير.

img_0757وكان مسيلمة قد تنبّأ قبل مبعث النبيّ، داعيا إلى عبادة الرحمن حتّى سُمّي برحمان اليمامة، وحينما سمعت قريش “بسم الله الرحمن الرحيم” قال قائلهم للنبيّ محمّد: (دقّ فوك، إنّما تذكر مسيلمة رحمان اليمامة)(1) وذهب أهل التفسير إلى أنّ الآية 60 من سورة الفرقان (وإذا قيل لهم اسجدوا للرحمن، قالوا وما الرحمن أنسجد لما تأمرنا وزادهم نفورا) كانت نقاشا حول مسيلمة، إذ يروي مقاتل في تفسيره: (قال أبو جهل: يا ابن أبي كبشة، تدعو إلى عبادة الرحمن الذي باليمامة)(2) وفي تفسير الطبري: (وذكر بعضهم أنّ مسيلمة كان يدعى الرحمن، فلمّا قال لهم النبيّ صلّى الله عليه وسلّم اسجدوا للرحمن، قالوا: أنسجد لما يأمرنا رحمان اليمامة؟)(3) وفي معالم التنزيل للبغوي: (ما نعرف الرحمن إلاّ رحمان اليمامة، يعنون مسيلمة الكذّاب، كانوا يسمّونه رحمان اليمامة)(4) وفي تفسير القرطبي: (ما نعرف الرحمن إلاّ رحمن اليمامة، يعنون مسيلمة الكذّاب)(5) وفي الجواهر للثعالبي: (يعني أنّ كفّار قريش قالوا: ما نعرف الرحمن إلاّ رحمان اليمامة)(6) وفي تفسير الرازي ويتميّز بأنّه مسند للصحابة والتابعين: (قد بلغنا أنّه إنّما يعلّمك هذا الذي تأتي به رجل من أهل اليمامة يقال له الرحمن وإنّا والله لن نؤمن به أبدا)(7) إلخ… لكنّ مسيلمة لم يدّع الألوهيّة ولا أظنّ قريشا تعنيه بالسجود في قولها (أنسجد لما تأمرنا) وإنّما رفضت هذه التسمية لأنّها لإله مسيلمة وهي تعرفه بالاسم (الرحمن) ولذلك قالوا: (أنسجد لما تأمرنا) على سبيل المناكرة وليس (أنسجد لمن تأمرنا) وإذ أنّ مسيلمة كان يدعو إلى عبادة الرحمن فقد غلب عليه هذا اللقب، فسمّي برحمان اليمامة، ولا أظنّ قريشا تجهل أنّ الرحمن هو الله، وهي لفظة مشهورة وقتئذ، ويستعملها اليهود والمسيحيون، وإنّما اعتراضهم، حسب رأيي، كان على التسمية بوصفها تحيل على مسيلمة وما يتبع ذلك من انقياد دينيّ من قريش لبني حنيفة، ولهذا قالوا إنّ مسيلمة يعلّم محمّدا القرآن حيث جاء في تفسير القرطبي: (قالوا: إنّما يعلّمه بشر وهو رحمان اليمامة يعنون مسيلمة الكذّاب، فأنزل الله تعالى: الرحمن علّم القرآن [إلى آخر السورة] )(8) وفي الكشّاف للزمخشري أنّ الوليد بن المغيرة قال: (وما الذي يقوله إلاّ سحر يؤثر عن مسيلمة وعن أهل بابل)(9) وفي معالم التنزيل في تفسير سورة المدّثّر: (إن هذا إلاّ قول البشر يعني يسارا وجبرا فهو يأثره عنهما، وقيل يرويه عن مسيلمة صاحب اليمامة)(10) وفي معاني القرآن للفرّاء: ( وما قوله إلاّ السحر تعلّمه من مسيلمة الكذّاب)(11)

img_0758ويشير ابن كثير في البداية والنهاية إلى عدد الجيش الضخم الذي كان يدافع عن مسيلمة: (وقد ذكر ذلك مستقصى في أيام الصديق حين بعث خالد بن الوليد لقتال مسيلمة وبني حنيفة، وكانوا في قريب من مائة ألف أو يزيدون، وكان المسلمون بضعة عشر ألفا)(12) وهذا رقم مهول مبالغ فيه، وإنّما المعنى الذي نستخلصه هو أنّ عدد بني حنيفة المساندين لمسيلمة كان كثيرا ويفوق عدد المسلمين، وقد استمات الحنفيّون في الدفاع حتّى استحرّ القتل بين الطرفين، ولهذا السبب قام أبو بكر بجمع القرآن في مصحف، قبل جمع عثمان، حيث قُتل الكثير من حملة القرآن في اليمامة، وكانت مذبحة بين قريش وأتباعها وحنيفة، وهذا هو طريق الملك والسلطان، طريق معبّد بالجماجم والدماء، وقد سبى المسلمون نساء بني حنيفة ومنهنّ خولة بنت قيس كانت من نصيب عليّ بن أبي طالب وأنجب منها محمّد بن الحنفيّة وكنيته “أبو القاسم” واسمه وكنيته وسيرته تتشابه كثيرا مع النبيّ محمّد وهو ما دفع سليمان بشير إلى القول بوجود خلط في أحداث السيرة النبويّة وإنّها مستمدّة من سيرة محمّد بن الحنفيّة(13)

المراجع:

2- السهيلي، الروض الأنف، مصدر سابق، ج4، ص 355

2- تفسير مقاتل بن سليمان، تحقيق أحمد فريد، دار الكتب العلميّة، بيروت، 2003، ج2، ص441

3- تفسير الطبري، تحقيق التركي، هجر للطباعة والنشر، القاهرة، 2001، ج17، ص482

4- تفسير البغوي، تحقيق نخبة من الأساتذة، دار طيبة للنشر والتوزيع، الرياض، 1411 هجري، ج6، ص92

5- تفسير القرطبي، تحقيق التركي بمشاركة عرقسوس وبركات، مؤسّسة الرسالة، بيروت، 2006، ج15، ص 459

6- تفسير الثعالبي، تحقيق نخبة من الشيوخ، دار إحياء التراث العربي، بيروت، 1997، ج4، ص 215

7- تفسير ابن أبي حاتم الرازي، تحقيق أسعد محمّد الطيّب، مكتبة نزار مصطفى الباز، الرياض، 1997، ج8، ص 2715-2716

8- تفسير القرطبي، مصدر سابق، ج20، ص112-113

9- الكشّاف للزمخشري، تحقيق عادل أحمد عبد الموجود وعلي محمّد معوّض، مكتبة العبيكان، الرياض، 1998، ج6، ص 257

10- تفسير البغوي، مصدر سابق، ج8، ص 269

11- الفراء، معاني القرآن، دار عالم الكتب، 1983، ج3، ص 202

12- ابن كثير، البداية والنهاية، تحقيق التركي، هجر للطباعة والنشر…، 1998، ج9، ص 333

13- سليمان بشير، مقدّمة في التاريخ الآخر، نحو قراءة جديدة للرواية الإسلاميّة، القدس، 1984، ص 163 وما بعدها.

-‏

img_0760كانت جزيرة العرب مليئة بالكعبات التي تحيطها الأصنام مثل مكة قديما، وكذلك لبنو حنيفة كعبة آثرها موجودة لليوم في نجد.

لكن الغريب أن محمد وإلهه اختارا كعبة قريش، ذلك الوثن الأسود المرصوص بالحجارة وفي أحد زواياه حجر أسود مقدس لدى المسلمين يقبلونه ويتبركون به!

فلم اختار محمد تلك القبلة الخاضعة لحكم قبيلته وذويه وهم قريش دون بقية العرب، لم لا يكمل طقوس عبادته إلى القبلة الأولى وهي القدس التي اختارها الله بحد زعمهم، هل الله مزاجي ومتقلب ليغير رأيه ويصطفي وثن قريش دون بقية الأوثان؟

من أشهر كعبات العرب الأخرى هي كعبة ذو الخلصة كان بداخلها صنم يعبد وتحج إليها العرب في الجاهلية، ومن القبائل التي كانت تحج إليها وتعظمها هي قبائل دوس وبجيلة وخثعم وأزد السراة وبنو الحارث بن كعب وجرهم وزبيد والغوث بن مر بن أد وبنو هلال.

كما كانت الناس تقصد هذا الصنم لاستطلاع الغيب عن طريق الأزلام كما كان يُفعل عند الصنم هُبَل في كعبة مكّة التابعة لقريش.

img_0874استمرت ذو الخلصة موجودة حتى بعد انتشار الإسلام، حتى سُوّي بنائها بالكامل بالأرض من قبل أنصار دعوة محمد عبد الوهاب، ولا زالت تلك الصخور على ما هي عليه، تتناثر أشلاءً في كل مكان.

ليست ذو الخلصة وحدها فقط، فقد وجد الباحثون أكثر من عشرين كعبة أخرى لدى العرب منها: كعبة رئام لأهل حمير، وكعبة أياد لقبيلة أياد موجودة بين البصرة والكوفة، وذو الكعبات لقبيلتي بكر وتغلب، وكعبة رضاء لبني ربيعة بن كعب، وكعبة سقام في أحد شعاب وادي حراض وكانت تنافس كعبة مكة في المكانة والإجلال للعرب، وكعبة نجران وهي أقدم كعبة شيدت في جزيرة العرب، وبيت الربة لقبيلة ثقيف بالطائف وغيرها الكثير لا يسعنا ذكرها.

وهذا ما يدل على أن الإسلام بني على الوثنية وبعض أساطير اليهود أضيفت عليه وسنذكر ذلك لاحقا.

المراجع:

1. محمود الحوت : في طريق الميثولوجيا عند العرب ، ص 133

2. الهمداني : الإكليل ، بغداد ، ج 8 ، ص 48

3. الزبيدي : تاج العروس ، القاهرة ، 1306 ه ، ج 271 ، 2

4. الكلبي الأصنام ، دار الكتب المصرية ، القاهرة ، ط 1924 ، 2 ، ص 16

5. الإسلام ، للجمع العلمي العراقي ، بغداد ، . د . ت ، ج 5 ، متفرقات صفحات : 224، 217 ، 153 ، 152 ،

‏بالنسبة لقصة بناء كعبة من إبراهيم مشكوك بها لدى المسيحين وجميع المؤرخين  كما ذكرنا لأنه لم يزر جزيرة العرب ابدا، ‏والكعبة التابعة لقريش هي وثن من أوثان قريش تتقرب بها إلى آلهتهم، فكما ذكرنا الكثير من الكعبات موجودة لدى العرب قديما وقد دمرت أو هجرت بعد الاحتلال القرشي لبلاد العرب أجمعين.

ولادة محمد ونسبه

img_0762ولد مدعي النبوة محمد بمكة واُختلف في عام مولده الأرجح هو 571م من أمه آمنة، واختلف بعض المؤرخون باسمه الحقيقي ويقال قثم أو قثامة، ‏وكانت العرب قديما لا تسمي محمداً ويندر جود مثل هذا الاسم ، وسمي محمدا بعد نبوته وآخرون يقولون بعد هجرته إلى يثرب على الأرجح.

واختلف أيضاً في اسم ابيه الحقيقي فيقال عنه عبد اللات نسبة إلى أحد آلهة قريش وسمي أيضاً عبد الله وذلك لوجود أحد أصنام قريش سمي بالله وهو إله القمر ممسوخ الوجه.

المراجع: “تاريخ العرب في الإسلام” لجواد علي (97-98)، السيرة، لابن إسحاق، كتاب المدهش لابن الجوزي. 

img_0763-1كان ‏لمحمد صلة قوية بيثرب حيث أن جده عبد المطلب ولد وتربى هناك وأمه من بني النجار ولذلك أخواله من أهل يثرب ومن ساداتها.

واختلف المؤرخون في مدة حمل آمنة لقثم فبعضهم يقول 4 سنوات نسبة إلى روايات موثوقة والبعض قال مدة حمل طبيعية، سنذكر لكم الروايات من مصدرها:

خرج عبد المطلب بابنه عبد الله إلى وهب بن عبد مناف فزوجه ابنته آمنة وقيل كانت آمنة في حجر عمها وهيب بن عبد مناف فأتاه عبد المطلب فخطب إليه ابنته هالة بنت وهيب لنفسه وخطب على ابنه عبد الله ابنة أخيه آمنة بنت وهب فتزوجا في مجلس واحد فولدت هالة لعبد المطلب حمزة.

الكتاب: العنوان أسد الغابة في معرفة الصحابة، المؤلف عز الدين أبو الحسن علي بن محمد بن عبد الكريم الجزر المعروف ب ” ابن الأثير “1/7

img_0743قال أبو عمر أم رسول الله صلى الله عليه وسلم آمنة بنت وهب اب عبد ناف بن زهرة بن كلاب بن مرة قرشية زهرية تزوجها عبد الله ابن عبد لمطلب وهو ابن ثلاثين سنة وقيل بل كان يومئذ ابن خم وعشرين سنة خرج به أبوه عبد المطلب إلى وهب بن عبد ناف فزوجه ابنته وقيل كانت آمنة في حجر عمها وهيب بن عبد مناف بن زهرة فأتاه عبد المطلب فخطب إليه ابنته هالة بنت وهيب لنفسه وخطب على ابنه عبد الله آمنة بنت وهب فزوجه وزوج ابنته في مجلس واحد فولدت آمنة لعبد الله رسول الله صلى الله عليه وسلم وولدت هالة لعبد المطلب حمزة

الكتاب : الاستيعاب في تمييز الأصحاب، المؤلف: أبو عمر يوسف بن عبد البر النمري القرطبي المالكي 1/10

أخبرني أبو عبد الله محمد بن أحمد الأصبهاني ثنا الحسن ب الجهم ثنا الحسين بن الفرج ثنا محمد بن عمر حدثني عبد الله ب جعفر المخزومي عن أم بكر بنت المسور بن مخزمة عن أبيها : أ آمنة بنت وهب أم رسول الله صلى الله عليه و سلم كانت في حجر عمها أهيب بن عبد مناف بن زهرة و إن عبد المطلب بن هاشم جاء بابنه عبد الله بن عبد المطلب أبي رسول الله صلى الله عليه و سلم فتزوج عبد الله أمنة بنت وهب و تزوج عبد المطلب هالة بنت أهيب بن عبد مناف بن زهرة و هي أم حمزة بن عبد المطلب في مجلس واحد و كان قريب السن من رسول الله صلى الله عليه و سلم و أخوه من الرضاعة

الكتاب : المستدرك على الصحيحين، المؤلف : محمد بن عبدالله أبو عبدالله الحاكم النيسابوري 3/212

كتاب معرفة الصحابة رضي الله تعالى عنهم /ذكر مناقب سعد ب مالك بن خالد بن ثعلبة بن حارثة بن عمرو بن الخزرج كنيته أبو سهل رضي الله عنه

فمشى اليه عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بابنه عبد الله بن عبد المطلب أبي رسول الله صلى الله عليه وسلم فخطب عليه آمنة بنت وهب فزوجها عبد الله بن عبد المطلب وخطب اليه عبد المطلب بن هاشم في مجلسه ذلك ابنته هالة بنت وهيب على نفسه فزوجه إياها فكان تزوج عبد المطلب بن هاشم وتزوج عبد الله بن عبد المطلب في مجلس واحد فولدت هالة بنت وهيب لعبد المطلب حمزة بن عبد المطلب فكان حمزة عم رسول الله صلى الل عليه وسلم في النسب وأخاه من الرضاعة

الكتاب : الطبقات الكبرى، المؤلف : محمد بن سعد بن منيع أبو عبدالله البصري الزهري 1/95

نستشهد من الأحاديث السابقة ذات المصادر المتعددة أن أبا محمد عبدالله وأمه تزوجا في نفس اليوم الذي تزوج فيه أبوه عبد المطلب مع أخت آمنة وهي هالة التي ستنجب حمزة، وهذا يدل على أن محمد وحمزة يفترض أن يكونا بنفس العمر أو أن محمد يكبره بقليل لأن اباه عبدالله توفي في الأيام الأولى بعد الزواج، لنرى الآن بهذه الأحاديث التالية الفرق العمري بين حمزة ومحمد!

img_0833وكان مقتل حمزة للنصف من شوال من سنة 3هـ، وكان عمره سبعاً وخمسين سنة، على قول من يقول إنه كان أسن من الرسول محمدٍ بسنتين، وقيل: كان عمره تسعاً وخمسين سنة، على قول من يقول إنه كان أسن من الرسولِ محمدٍ بأربع سنين، وقيل: كان عمره أربعاً وخمسين سنة، وهذا يقوله من جعل مقام الرسولِ محمدٍ بمكة بعد الوحي عشر سنين، فيكون للرسول اثنتان وخمسون سنة، ويكون لحمزة أربعٌ وخمسون سنة، فإنهم لا يختلفون في أن حمزة أكبر من الرسول محمد.

المرجع: أسد الغابة ج3 ص295

وهذا الحديث يثبت صراحة على أن حمزة أكبر سناً من محمد بأربع سنوات! فهذا يعني إما أن آمنة حملت بابنها 4 سنوات فعلاً أو أنها أكذوبة وهو مجهول النسب.

لكن علماء المسلمين قبلوا برواية الحمل 4 سنوات فنلاحظ الإجابة من الشيخ المنجد برقم 140103

1. أقصى مدة للحمل : هي المدة المعهودة ، وهي تسـعة أشـهر، وبه قال أصحاب المذهب الظاهري .

2. أقصى مدة للحمل : سنَة واحدة ، وهو قول محمد بن عبد الحكم ، واختاره ابن رشد .

3. سنتان ، وهو مذهب الحنفية .

4. ثلاث سنين ، وهو قول الليث بن سعد .

4. أربع سنين ، وهو مذهب الشافعية ، والحنابلة ، وأشهر القولين عند المالكية .

5. خمس سنين ، وهي رواية عن الإمام مالك .

6. ست سنين ، وهي رواية عن الزهري ، ومالك .

7. سبع سنين ، وبه قال ربيعة الرأي ، وهي رواية أخرى عن الزهري ، ومالك.

8. لا حد لأكثر الحمل ، وهو قول أبي عبيد ، والشوكاني ، وقال به من المعاصرين : المشايخ : الشنقيطي ، وابن باز ، والعثيمين.

المراجع : ” المحلى ” لابن حزم ( 10 / 316 ) ، ” المُغني ” لابن قدامة المقدسي ( 9 / 116 ) ، ” أضواء البيان ” ( 2 / 227 ) .

ونجد هنا معايرة قريش لنسب محمد في صحيح الترمذي وأنه مثل كبوة في الأرض أي بلا نسب:

607 حدثنا يوسف بن موسى البغدادي حدثنا عبيد الله بن موسى عن إسمعيل بن أبي خالد عن يزيد بن أبي زياد عن عبد الله بن الحارث عن العباس بن عبد المطلب قال قلت يا رسول الله إن قريشا جلسوا فتذاكروا أحسابهم بينهم فجعلوا مثلك مثل نخلة في كبوة من الأرض فقال النبي صلى الله عليه وسلم إن الله خلق الخلق فجعلني من خيرهم من خير فرقهم وخير الفريقين ثم تخير القبائل فجعلني من خير قبيلة ثم تخير البيوت فجعلني من خير بيوتهم فأنا خيرهم نفسا وخيرهم بيتا قال أبو عيسى هذا حديث حسن وعبد الله بن الحارث هو ابن نوف.

img_0834وكذلك معايرته بأبيه لأمه، والعرب لا تفعل ذلك إلا لجهل نسب الرجل من أبيه، نشاهد في تفسير القرطبي لسورة النجم:

(وأنه هو رب الشعرى) الشعرى الكوكب المضيء الذي يطلع بعد الجوزاء ، وطلوعه في شدة الحر ، وهما الشعريان العبور التي في الجوزاء والشعرى الغميصاء التي في الذراع ; وتزعم العرب أنهما أختا سهيل . وإنما ذكر أنه رب الشعرى وإن كان ربا لغيره ; لأن العرب كانت تعبده ; فأعلمهم الله جل وعز أن الشعرى مربوب ليس برب . واختلف فيمن كان يعبده ; فقال السدي : كانت تعبده حمير وخزاعة . وقال غيره : أول من عبده أبو كبشة أحد أجداد النبي صلى الله عليه وسلم من قبل أمهاته ، ولذلك كان مشركو قريش يسمون النبي صلى الله عليه وسلم ابن أبي كبشة حين دعا إلى الله وخالف أديانهم ; وقالوا : ما لقينا من ابن أبي كبشة ! وقال أبو سفيان يوم الفتح وقد وقف في بعض المضايق وعساكر رسول الله صلى الله عليه وسلم تمر عليه : لقد أمر أمر ابن أبي كبشة . وقد كان من لا يعبد الشعرى من العرب يعظمها ويعتقد تأثيرها في العالم.

ونجد هنا في البداية والنهاية لابن كثير أن أهل قريش كانوا يعايرون محمدا بالغلام ولا يطلقها العرب إلا لمجهول النسب أو للعبد!

[ص: 325 ] قال معمر: وأخبرنا قتادة ، عن الحسن وغيره فقال : كان أول من آمن به علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، وهو ابن خمس عشرة أو ست عشرة.

قال : وأخبرني عثمان الجزري ، عن مقسم ، عن ابن عباس قال : علي أول من أسلم.

قال : فسألت الزهري ، فقال : ما علمنا أحدا أسلم قبل زيد بن حارثة.

[ قال معمر : فسألت الزهري ] قال : فاستجاب له من شاء الله من أحداث الرجال ، وضعفاء الناس ، حتى كثر من آمن به ، وكفار قريش منكرين لما يقول يقولون إذا مر عليهم في مجالسهم فيشيرون إليه : إن غلام بني عبد المطلب هذا ليكلم زعموا من السماء .

img_0839وفي البداية والنهاية لابن كثير نرى أن جمعاً من قبيلة كنانة ادعو انه ينتسب لهم، وهذا ما يطعن في نسبه اكثر، بالإضافة إلى سخطه وغضبه حينما سمع بالأمر:

 أنبأنا أبو الحسن علي بن أحمد بن عمر بن حفص المقرئ ببغداد حدثنا أبو عيسى بكار بن أحمد بن بكار حدثنا أبو جعفر أحمد بن موسى بن سعيد إملاء سنة ست وتسعين ومائتين حدثنا أبو جعفر محمد بن أبان القلانسي حدثنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن ربيعة القدامي حدثنا مالك بن أنس عن الزهري عن أنس ، وعن أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام قال : بلغ النبي صلى الله عليه وسلم أن رجالا من كندة يزعمون أنهم منه وأنه منهم فقال : إنما كان يقول ذلك العباس وأبو سفيان بن حرب ليأمنا بذلك ، وإنا لن ننتفي من آبائنا نحن بنو النضر بن كنانة قال : وخطب النبي صلى الله عليه وسلم فقال : أنا محمد بن عبد الله [ ص: 362 ] بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار وما افترق الناس فرقتين إلا جعلني الله في خيرها فأخرجت من بين أبوي فلم يصبني شيء من عهر الجاهلية ، وخرجت من نكاح ولم أخرج من سفاح ، من لدن آدم حتى انتهيت إلى أبي وأمي فأنا خيركم نفسا وخيركم أبا.

وهنا في هذا الحديث وجدته عند الحاكم فى مستدركه (4330) ومن طريقه والبيهقي في الدلائل (1774) ورواه الطبراني في الكبير (7115) ودلالته أن حتى ابن عم محمد طعن في نسبه ومحمد يقر بذلك والحديث:

سيرة ابن هشام (2 / 400 ) :” [ إسْلَامُ أَبِي سُفْيَانَ بْنِ الْحَارِثِ وَعَبْدِ اللّهِ بْنِ أُمَيّةَ ] :

قَالَ ابْنُ إسْحَاقَ : وَقَدْ كَانَ أَبُو سُفْيَانَ بْنُ الْحَارِثِ بْنِ عَبْدِ الْمُطّلِبِ وَعَبْدُ اللّهِ بْنُ أَبِي أُمَيّةَ بْنِ الْمُغِيرَةِ قَدْ لَقِيَا رَسُولَ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ أَيْضًا بِنِيقِ الْعُقَاب ِ فِيمَا بَيْنَ مَكّةَ وَالْمَدِينَةِ ، فَالْتَمَسَا الدّخُولَ عَلَيْهِ فَكَلّمَتْهُ أُمّ سَلَمَةَ فِيهِمَا ، فَقَالَتْ يَا رَسُولَ اللّهِ ابْنُ عَمّك وَابْنُ عَمّتِك وَصِهْرُك، قَالَ النبى : لَا حَاجَةَ لِي بِهِمَا ، أَمَا ابْنُ عَمّي فَهَتَكَ عِرْضِي ، وَأَمّا ابْنُ عَمّتِي وَصِهْرِي فَهُوَ الّذِي قَالَ فِيّ بِمَكّةَ مَا قَالَ، فَلَمّا خَرَجَ الْخَبَرُ إلَيْهِمَا بِذَلِكَ وَمَعَ أَبِي سُفْيَان بُنَيّ لَهُ . فَقَالَ وَاَللّهِ لَيَأْذَنَنّ لِي أَوْ لَآخُذَنّ بِيَدَيْ بُنَيّ هَذَا ، ثُمّ لَنَذْهَبَنّ فِي الْأَرْضِ حَتّى نَمُوتَ عَطَشاً وَجُوعاً ، فَلَمّا بَلَغَ ذَلِكَ رَسُولَ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ رَقّ لَهُمَا ، ثُمّ أَذِنَ لَهُمَا ، فَدَخَلَا عَلَيْهِ فَأَسْلَمَا . “

img_0840

وكذلك نستغرب أن آمنة نفسها أم محمد تشهد بأنها حملت بغيره وهذه الرواية صريحة، فكيف تقول أن حملها به كان أخف حمل لها وهي لم تلد إلا محمداً!

أخرج ابن إسحق وابن راهويه وأبو يعلي والطبراني والبيهقي وأبو نعيم وابن عساكر عن طريق عبد الله بن جعفر بن أبي طالب قال: حديث حليمة بنت الحارث أم رسول الله صلى الله عليه وسلم التي أرضعته قالت: نفس الحديث السابق.

قالت حليمة: فاحتملناه حتى قدمنا به إلى أمه آمنة، قالت أخشيتما عليه من الشيطان؟ كلا والله ما للشيطان عليه سبيل وإنه لكائن لابني هذا شأن ألا أخبركما خبره؟ قلنا بلى، قالت حملت به فما حملت قط أخف منه فأريت في النوم حين حملت به أنه خرج مني نور. الخصائص الكبرى للسيوطي الجزء الأول ص: 132ـ 133ـ 134ـ 135.

img_0875وليس هذا وحسب بل أن أمه رمته لأقل المرضعات وأفقرهن وأقلهن مكانة بين جميع المرضعات الأخريات اللاتي رفضنه، سيرد أحد المسلمين ويقول أن أمه كانت فقيرة ومعدمة، فردنا سيكون أين جده وأعمامه وهم لا يصرفون عليهم وهم من أسياد مكة لولا شبهتهم بنسبه. 

ما يثير الريبة أكثر هو حقد محمد الدفين على أمه، وأتوقع لسمعتها السيئة وتلطيخها بنسبه، حتى أن ربه لم يستجب لدعوته أن يستغفر لأمه، وهو سيد الخلق بزعم المسلمين! 

ففي المستدرك من الصحيحين حدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ ، وأبو الفضل الحسن بن يعقوب العدل ، قالا : ثنا محمد بن عبد الوهاب الفراء ، أنبأ يعلى بن عبيد ، ثنا أبو منين [ ص: 710 ] يزيد بن كيسان ، عن أبي حازم ، عن أبي هريرة ، قال : زار رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قبر أمه فبكى وأبكى من حوله ، ثم قال : ” استأذنت ربي أن أزور قبرها فأذن لي ، واستأذنته أن أستغفر لها فلم يؤذن لي فزوروا القبور ، فإنها تذكر الموت ” وهذا الحديث صحيح على شرط مسلم ، ولم يخرجاه”

حياة محمد حتى زواجه بخديجة

تولى عبد المطلب رعاية محمد بعد موت أمه، وتبعه بعد ذلك عمه عبد المطلب كما جاء في سيرته، وتفتقر الروايات الإسلامية حياة الرسول بعد ولادته وحتى زواجه بخديجة ونزول الوحي، وهذا من الأمر الذي يثير الريبة فلم حياة نبيهم مبهمة لحوالي 40 سنة، أم أن المؤرخون أرادوا إخفاء حقائق معينة؟

 لذلك ‏يشير الباحثون أن محمد كان منبوذاً اجتماعياً في صغره فكما ذكرنا أن الفترة التي سبقت النبوة مبهمة ولا وجدود لأصدقاء له أو علاقات!

وأيضاً لرفض الناس بمكة تزويجه، حتى ابنة عمه لم يستطع الزواج منها لرفض عمه بذلك ومعايرته وإهانته كما يقول الحديث الصحيح من كتاب معرفة الخلفاء من الملوك:

img_0843رقم الحديث: 6924 (حَدَّثَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الأَصْبَهَانِيُّ ، ثَنَا الْحَسَنُ بْنُ الْجَهْمِ ، ثَنَا الْحُسَيْنُ بْنُ الْفَرَجِ ، ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ ، قَالَ : وَفِيمَا ذُكِرَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآَلِهِ وَسَلَّمَ خَطَبَ إِلَى عَمِّهِ أَبِي طَالِبٍ أُمَّ هَانِئٍ ، قَبْلَ أَنْ يُوحَى إِلَيْهِ ، وَخَطَبَهَا مَعَهُ هُبَيْرَةُ بْنُ أَبِي وَهْبٍ ، فَزَوَّجَهَا هُبَيْرَةَ ، فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآَلِهِ وَسَلَّمَ : ” يَا عَمُّ ، زَوَّجْتَ هُبَيْرَةَ وَتَرَكْتَنِي ” ، فَقَالَ : يَا ابْنَ أَخِي ، أَنَا صَاهَرْتُ إِلَيْهِمْ ، وَالْكَرِيمُ يُكَافِئُ الْكَرِيمَ ، ثُمَّ أَسْلَمَتْ فَفَرَّقَ الإِسْلامُ بَيْنَهَا وَبَيْنَ هُبَيْرَةَ ، فَخَطَبَهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآَلِهِ وَسَلَّمَ إِلَى نَفْسِهَا ، فَقَالَتْ : وَاللَّهِ إِنِّي كُنْتُ لأُحِبُّكَ فِي الْجَاهِلِيَّةِ ، فَكَيْفَ فِي الإِسْلامِ ! لَكِنِّي امْرَأَةٌ مُصْبِيَةٌ ، فَأَكْرَهُ أَنْ يُؤْذُوكَ الْحَدِيثَ)

img_0767لذلك ‏استطاع محمد ببعض الأخلاق الحميدة بكسب الناس وحبهم له ليتركوا عنصريتهم اتجاهه، وحادثة الحجر الأسود تدل على ذلك.

الشيء المثير للانتباه أيضا هو أن محمد شارف  الـ25 سنة دون زواج وهذا غير طبيعي عند ثقافة العرب مما يدل على نبوذه، وقصة زواجه بخديجة وهي امرأة مُطلقة وأرملة وتكبره بكثير ولديها عيال ولم يوافق أباها إلا بصعوبة وهو ثمل، هذه الرواية أخرجها الإمام أحمد في مسنده والبيهقي في السنن والطبراني في الكبير بأسانيد مختلفة تثبت ذلك:

2770 حدثنا أبو كامل ، حدثنا حماد بن سلمة ، عن عمار بن أبى عمار ، عن ابن عباس – فيما يحسب حماد – : (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ” ذكر خديجة ، وكان أبوها يرغب أن يزوجه ” ، فصنعت طعاما وشرابا ، فدعت أباها ونفرا من قريش ، فطعموا وشربوا حتى ثملوا ، فقالت خديجة لأبيها : إن محمد بن عبد الله يخطبني ، فزوجني إياه . فزوجها إياه فخلعته وألبسته حلة ، وكذلك كانوا يفعلون بالآباء ، فلما سري عنه سكره ، نظر فإذا هو مخلق وعليه حلة ، فقال : ما شأني ، ما هذا ؟ قالت : زوجتني محمد بن عبد الله . قال : أنا أزوج يتيم أبي طالب لا ، لعمري . فقالت خديجة : أما تستحي تريد أن تسفه نفسك عند قريش ؟ تخبر الناس أنك كنت سكران ؟ فلم تزل به حتى رضي حدثنا عفان ، حدثنا حماد ، قال : أخبرنا عمار بن أبي عمار ، عن ابن عباس – فيما يحسب – : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر خديجة بنت خويلد ، فذكر معناه)

أخيراً استطاع محمد الزواج بخديجة بعد جهد وهي تكبره سنا، وآوته وانفقت عليه بعد أن كان معدما وفقيراً وقد استفاد من أموالها بعد موتها والقرآن نفسه يشهد بذلك؛

في قوله: (ووجدك عائلا فأغنى) تفسير أضواء البيان 

العائل : صاحب العيال ، وقيل : العائل الفقير ، على أنه من لازم العيال الحاجة ، ولكن ليس بلازم ، ومقابلة ” عائلا ” بأغنى ، تدل على أن معنى ” عائلا ” أي : فقيرا ، [ ص: 562 ] وهذا مما يذكره الله لنبيه – صلى الله عليه وسلم – من تعداد النعم عليه ، وأنه لم يودعه وما قلاه ، لقد كان فقيرا من المال فأغناه الله بمال عمه، وقد قال عمه في خطبة نكاحه بخديجة : وإن كان في المال قل فما أحببتم من الصداق فعلي ، ثم أغناه الله بمال خديجة ، حيث جعلت مالها تحت يده.

img_0769كذلك استفادت خديجة من محمد وجعلته على رأس تجارتها  ووثقت به، وهذا الذي جعله يزور البلاد منها الشام، ويخرج خارج جزيرة العرب المنغلقة ليرى أفاق حضارة الروم، ‏فأعجب محمد لما رآه في الشام من حضارة الروم ورقيها وقوة نفوذها ، أثر ذلك عليه كثيرا وساءه ما في العرب من جهل وسخط وضعف ووهن.

‏أراد محمد أن يكون للعرب نفوذا وحضارة وسلطة بالعالم، ‏فأدرك أن ما يربو إليه لن يكون إلا بتوحيد جحافل العرب تحت دين واحد.

وعلم أن مراده لن يتم إلا بدين إبراهيمي جديد ونبوة تكمل ما فاتها ودين ذو بعض المحاسن والفضائل ‏وكتاب من السماء.

كما أن ‏محمد لم يكن أميا كما يزعم بعض المسلمين، ‏فكيف لرجل فطين بالتجارة لا يجيد القراءة والكتابة!!‏والكثير من الأدلة تنفي أميته ونذكر منها:

img_0770عن عائشة. قالت لما ثقل رسول الله قال لعبد الرحمن بن أبي بكر (ائتني بكتف أو لوح حتى أكتب لأبي بكر كتابا لا يختلف عليه أحد، السيرة لابن كثير1/452.

عن عائشة قالت لما ثقل رسول الله قال رسول الله لعبد الرحمن بن أبي بكر (ائتني بكتف أو لوح ) حتى أكتب لأبي بكر كتابا لا يختلف عليه فلما ذهب عبد الرحمن ليقوم قال أبى الله والمؤمنون أن يختلف عليك يا أبا بكر. احمد 23068

عن ابن عباس قال : لما حضر رسول الله وفي البيت رجال فقال النبي هلموا أكتب لكم كتابا لا تضلوا بعده فقال بعضهم إن رسول الله قد غلبه الوجع وعندكم القرآن حسبنا كتاب الله فاختلف أهل البيت واختصموا فمنهم من يقول قربوا يكتب لكم كتابا لا تضلوا بعده ومنهم من يقول غير ذلك فلما أكثروا اللغو والاختلاف قال رسول الله قوموا. قال عبيد الله فكان يقول ابن عباس إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب لاختلافهم ولغطهم البخاري 4079. البخاري 4078

وفي رواية أخرى قال عن ابن عباس : أتوني بدواة وصحيفة اكتب لكم كتابا لا تضلوا بعده. شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج 6 ص 51 ط مصر تحقيق محمد أبو الفضل .

وفي رواية أخرى : عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ائتوني بالكتف والدواة ( أو اللوح والدواة ) اكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده ابدا . صحيح مسلم كتاب الوصية باب ترك الوصية لمن ليس عنده شيء ج 2 ص 16 ط عيسى الحلبي ، تاريخ الطبري ج 3 ص 193 بمصر . صحيح البخاري كتاب الجزية باب اخراج اليهود من جزيرة العرب ج 4 ص 65 – 66

سؤال : لقد اختصموا وانقسم القوم إلى قسمين الأول قال ان النبي قد هجر. والثاني قال : قربوا ليكتب لكم كتابا.

والسؤال هنا هو: الم تكن تعلم تلك الفئة الذين قالوا (قربوا ليكتب لكم كتابا) ان النبي امي لا يقرأ ولا يكتب؟ أم تراهم لم يقرؤوا آية سورة الأعراف 157؟.

عن البراء بن عازب قال: اعتمر النبي صلى الله عليه وسلم في ذي القعدة، فأبى أهل مكة أن يدعوه يدخل مكة حتى قاضاهم على أن يقيم بها ثلاثة أيام ، فلما كتبوا الكتاب كتبوا : هذا ما قاضى عليه محمد رسول صلى الله عليه وسلم فقالوا: لا نقر بها فلو نعلم أنك رسول الله ما منعناك ولكن أنت محمد بن عبد الله فقال: أنا رسول الله وأنا محمد بن عبد الله ، ثم قال لعلى : أمح رسول الله ، فقال: لا والله لا أمحوك أبدا، فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم الكتاب فكتب هذا ما قاضى عليه محمد بن عبد الله لا يدخل مكة سلاحا إلا في القراب، وأن لا يخرج من أهلها بأحد إن أراد أن يتبعه ، وأن لا يمنع أحدا من أصحابه أراد أن يقيم بها. صحيح البخاري 1186مسلم 4731

ادعاءه النبوة

‏كان محمدا فطنا حاد الذكاء لكنه يحتاج لمن يساعه بتأسيس دينه الجديد، ‏ولا غرابة بلقاءه الراهب المسيحي ورقة بن نوفل ابن عم زوجته خديجة.

img_0771و‏لم تكن الآيات الأولى من القرآن من صنع محمد وحده، ‏فقد خطط لسنوات بمساعدة ورقة بن نوفل لتكوين دينه الجديد.

بداهة ‏سينكر المسلمين تورط نوفل بصناعة القرآن لكن هناك ما يدل على تدخله، ‏خاصة تغير نمط آيات القرآن بعد وفاته!!

وروى البخاري (4953) حديث عائشة في بدء الوحي وفيه إخبار النبي صلى الله عليه وسلم ورقة بما رأي ، وقول ورقة له : ” إِنْ يُدْرِكْنِي يَوْمُكَ حَيًّا أَنْصُرْكَ نَصْرًا مُؤَزَّرًا “ قالت عائشة : ” ثُمَّ لَمْ يَنْشَبْ وَرَقَةُ أَنْ تُوُفِّيَ ، وَفَتَرَ الوَحْيُ “. !!

وهذا ما يثبت قطعيا أن ورقة كان له دور فعال في كتابة القرآن وسن طريقته ومنهجه في الكلام.

img_0772فتمكن محمد بعد سنوات من إنشاء الصفحات الأولى لمصحفه الذي سمي قرآنا اقتداءا بمسلمة، ‏وادعى النبوة في قصة جبريل المشهورة عندما قابله بأجنحته وهو معلق بين السماء والأرض.

وادعى محمد ابن عبدالله النبوة في عام 610م وبعدها عاد إلى خديجة وروى له القصة كما هي مذكورة في كتب المسلمين:

(حَدَّثَنَا ‏ ‏عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ ‏ ‏قَالَ أَخْبَرَنَا ‏ ‏مَالِكٌ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏أَبِيهِ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ ‏ ‏رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا‏ ‏أَنَّ ‏ ‏الْحَارِثَ بْنَ هِشَامٍ ‏ ‏رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ‏ ‏سَأَلَ رَسُولَ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ كَيْفَ يَأْتِيكَ الْوَحْيُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏أَحْيَانًا يَأْتِينِي مِثْلَ ‏ ‏صَلْصَلَةِ ‏ ‏الْجَرَسِ وَهُوَ أَشَدُّهُ عَلَيَّ ‏ ‏فَيُفْصَمُ ‏ ‏عَنِّي وَقَدْ وَعَيْتُ عَنْهُ مَا قَالَ وَأَحْيَانًا يَتَمَثَّلُ لِي ‏ ‏الْمَلَكُ ‏ ‏رَجُلًا فَيُكَلِّمُنِي فَأَعِي مَا يَقُولُ قَالَتْ ‏ ‏عَائِشَةُ ‏ : ‏وَلَقَدْ رَأَيْتُهُ يَنْزِلُ عَلَيْهِ الْوَحْيُ فِي الْيَوْمِ الشَّدِيدِ الْبَرْدِ ‏ ‏فَيَفْصِمُ ‏ ‏عَنْهُ وَإِنَّ جَبِينَهُ ‏ ‏لَيَتَفَصَّدُ ‏ ‏عَرَقا)

والحديث الآخر المذكور بصحيح البخاري وهو يحاول الانتحار مراراً:

img_0774(وفتر الوحي فترة حتى حزن النبي صلى الله عليه وسلم ، فيما بلغنا ، حزنا غدا منه مرارا كي يتردى من رؤوس شواهق الجبال ، فكلما أوفى بذروة جبل لكي يلقي منه نفسه تبدى له جبريل ، فقال : يا محمد ، إنك رسول الله حقا . فيسكن لذلك جأشه ، وتقر نفسه ، فيرجع ، فإذا طالت عليه فترة الوحي غدا لمثل ذلك ، فإذا أوفى بذروة جبل تبدى له جبريل فقال له مثل ذلك) .أ.هـ، كما ورد في فتح الباري على صحيح البخاري.

الحديثين السابقين يوضحين بشكل صريح أعراضا نفسية ذهانيه أو صرعاً صدغياً بالدماغ، كتصبصب العرق ورؤيته كائنات مجنحة، ومحاولته الانتحار، وسمعه صوتاً كالجرس، لكننا لا نستطيع أن نجزم بذلك، فقد يكون كاذباً أو أفاكا، أو أنه استغل مرضه لتأسيس دينه.

كان موقف خديجة ذكي جداً، وهي تسياره باعتقاده واحتواءه له، ربما لأنها علمت أنه يهذي! فكيف يترك جبريل المكان ؟ هل يخشى النساء؟ ننظر لهذا الحديث في كتاب الروض الأنف للسهيلي ص383

قال ابن إسحاق : وحدثني إسماعيل بن أبي حكيم مولى آل الزبير أنه حدث عن خديجة رضي الله عنها أنها قالت لرسول الله صلى الله عليه وسلم: أي ابن عم أتستطيع أن تخبرني بصاحبك هذا الذي يأتيك إذا جاءك ؟ قال نعم . قالت فإذا جاءك فأخبرني به . فجاءه جبريل عليه السلام كما كان يصنع فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لخديجة يا خديجة هذا جبريل قد جاءني، قالت قم يا ابن عم فاجلس على فخذي اليسرى، قال فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فجلس عليها ، قالت هل تراه ؟ قال: نعم قالت فتحول فاجلس على فخذي اليمنى، قالت فتحول رسول الله صلى الله عليه وسلم فجلس على فخذها اليمنى، فقالت هل تراه ؟ قال نعم . قالت فتحول فاجلس في حجري، قالت فتحول رسول الله صلى الله عليه وسلم فجلس في حجرها . قالت هل تراه ؟ قال: نعم قال فتحسرت وألقت خمارها ورسول الله صلى الله عليه وسلم جالس في حجرها، ثم قالت له هل تراه ؟ قال لا ، قالت يا ابن عم اثبت وأبشر فوالله إنه لملك وما هذا بشيطان.

فإن كان جبريل يخشى من القاء الوحي لمحمد خشية مجابهة النساء فكيف ينزله لمحمد وهو متلحف بثوب عائشة؟

ففي صحيح البخاري، كتاب فضائل الصحابة، باب فضل عائشة

حدثنا عبد الله بن عبد الوهاب حدثنا حماد حدثنا هشام عن أبيه قال كان الناس يتحرون بهداياهم يوم عائشة قالت عائشة (فاجتمع صواحبي إلى أم سلمة فقلن يا أم سلمة والله إن الناس يتحرون بهداياهم يوم عائشة وإنا نريد الخير كما تريده عائشة فمري رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يأمر الناس أن يهدوا إليه حيثما ما كان أو حيثما ما دار قالت فذكرت ذلك أم سلمة للنبي صلى الله عليه وسلم قالت فأعرض عني فلما عاد إلي ذكرت له ذلك فأعرض عني فلما كان في الثالثة ذكرت له فقال يا أم سلمة لا تؤذيني في عائشة فإنه والله ما نزل علي الوحي وأنا في لحاف امرأة منكن غيرها).

img_0776-1رغم الكثير من الشبهات والأمور الكثيرة المبهمة في نزول الوحي وكيفيته إلا أن محمداً أصبح يدعو قومه 13 سنة في مكة التي كان تعداد سكانها انا ذاك يفوق 10 آلاف انسان، و‏لم يؤمن به من كامل أهل مكة الا ما يقارب 90 شخصا من جميع سكان مكة ومعظمهم من العبيد والمستضعفين تمنيا منهم لتغيير حالهم.

‏الغريب في الأمر أن الكثير من أهل مكة لم يؤمنوا به منهم اقرباءه كأبو الحكم وأبو لهب وأبو طالب، ‏وهذا ما يدل على ضعف حجته، رغم القصص التي نسمعها بأنه تعرض والاضطهاد والطرد إلا أن عائلة بني هاشم وقفوا معه وآزروه في محنته، ولو أن قريشاً أرادت قتله لفعلت فلن يوقفهم شيء.

كذلك ابنة محمد التي تدعى زينب لم تؤمن بنبوة أبيها وسنذكر ذلك بالتفصيل لاحقاً، كذلك عائشة التي تزوجته لاحقا واغتصب طفولتها كانت تشكك بأكثر من مرة على نبوته!

حدثنا الحسن بن عمر بن شقيق بن أسماء الجرمي البصري ، حدثنا سلمة بن الفضل ، عن محمد بن إسحاق ، عن يحيى بن عباد بن عبد الله بن الزبير ، عن أبيه ، عن عائشة ، أنها قالت : “وكان متاعي فيه خف ، وكان على جمل ناج ، وكان متاع صفية فيه ثقل ، وكان على جمل ثقال بطيء يتبطأ بالركب ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : حولوا متاع عائشة على جمل صفية ، وحولوا متاع صفية على جمل عائشة حتى يمضي الركب ، قالت عائشة : فلما رأيت ذلك ، قلت : يا لعباد الله غلبتنا هذه اليهودية على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قالت : فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يا أم عبد الله ، إن متاعك كان فيه خف وكان متاع صفية فيه ثقل ، فأبطأ بالركب ، فحولنا متاعها على بعيرك ، وحولنا متاعك على بعيرها ، قالت : فقلت : ألست تزعم أنك رسول الله ؟ قالت : فتبسم ، قال : أو في شك أنت يا أم عبد الله ؟ قالت : قلت : ألست تزعم أنك رسول الله ؟ أفهلا عدلت ؟ وسمعني أبو بكر وكان فيه غرب ، أي حدة ، فأقبل علي فلطم وجهي ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : مهلا يا أبا بكر ، فقال : يا رسول الله ، أما سمعت ما قالت ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الغيرى لا تبصر أسفل الوادي من أعلاه” مسند أبي يعلى الموصلي (4/322) بإسناد حسن.

img_0777دعى محمد الناس لعبادة إله اسماه الله وهو اشتقاق من الإله “إيل” وثن الكنعانيين، وكذلك اسمه موجود لدى العرب فكان صنماً صغيراً داخل الكعبة وادعى انه رسول الله “إيل” كما فهل مسلمة بإدعاءه أنه رسول الإله رحمن.

‏‏الكثير من الأدلة لمفسري الإسلام الذين يقرون بأن الإله إيل هو نفسه إله محمد “الله” كما ترون أمامكم اقتباسا من كتبهم!

يرى بعض المفسرين أن كلمة “إل” ما هي إلا الآلهة باللغة العبرانية كما في أسماء الملائكة جبريل ” جبرائيل ” ميكائيل وإسرافيل وكما في اسم إسماعيل و إسرائيل عليهم جميعا السلام فهي إضافة “جبر” “ميكا” وإ”سراف “و”اسماع “و”اسرا” إلى “إيل “(وذكر مجاهد أن إل هو اسم من أسماء الله عز وجل, وذكر الأزهري أن إل اسم الله بالعبرانية وأصله من الأليل وهو البريق يقال أل لونه يؤل إلا, أي صفا ولمع, وقبل أصله من الحدة ومنه الألة للحربة, ومنه أذن مؤللة أي محددة. وقال الجوهري وغيره: الإل بالكسر هو الله عز وجل). تفسير القرطبي

(وقال ابن أبي نجيح عن مجاهد لا يرقبون في مؤمن إلا : قال إلا الله , وفي رواية لا يرقبون الله ولا غيره ,وقال ابن جرير : حدثني يعقوب حدثنا ابن علية عن سليمان عن أبي مجلز في قوله تعالى ” لا يرقبون في مؤمن إلا ولا ذمة ” مثل قوله جبريل ميكائيل إسرافيل , كأنه يقال : يضاف ” جبر ” و ” ميكا ” و ” إسراف ” إلى ” إيل ” , يقول : عبد الله { لا يرقبون في مؤمن إلا } كأنه يقول : لا يرقبون الله . * – حدثني محمد بن عبد الأعلى , قال : ثني محمد بن ثور , عن معمر , عن ابن أبي نجيح , عن مجاهد : { إلا ولا ذمة } لا يرقبون الله ولا غيره .) تفسير ابن كثير

‏نجد أدلة أيضا من تفسير الطبري تدل أن محمد نفسه سجد للإله هبل عندما رأى قومه يعرضون عنه، ‏فتدارك إلهه ذلك لينسخ ما قاله محمد واخبره أن ذلك من قول الشيطان!

img_0844كأن الشيطان استطاع تهكير النظام الإلهي للوحي؟ أي امتهان للعقل هذا ! ونص الحديث في صحيح البخاري ج6/ص52:

القصة التي أوردها كثير من المفسرين عند تفسير قول الله: وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آَيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ، والقصة رواها الطبري وابن أبي حاتم والبزار وابن مردويه وملخصها – كما في الفتح- أن النبي قرأ بمكة “والنجم” فلما بلغ أَفَرَأَيْتُمُ اللَّاتَ وَالْعُزَّى وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الْأُخْرَى، ألقى الشيطان على لسانه: تلك الغرانيق العلى وإن شفاعتهن لترجى، فقال المشركون: ما ذكر آلهتنا بخير قبل اليوم، فسجد النبي ومن معه من المسلمين، وسجد معهم المشركون، فكان هذا سبب نزول قول الله تعالى: وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلا نَبِيٍّ..!!

الهروب إلى يثرب وبداية الحرب

‏عندما رأى محمد إعراض قومه عنه ونفورهم بعد دعوته التي استمرت أكثر من عقد من الزمن، خطط للهجرة إلى يثرب ، وكان في ذلك خطة ذكية لاختياره هذه المدينة سأوضحها..

img_0779كانت يثرب مدينة ذات عداوة مشهورة ضد قريش وكان هناك صراع داخلي بين قبيلتي الأوس والخزرج لمدة فاقت 150 سنة، ‏وأدت الحروب المزمنة بينهم إلى فقدان كثير من قادتهم، لكن الجميل أنها أدت الى تفوقهم في الخبرة العسكرية مما لقبهم “بأهل الحرب”

‏ولا ننسى قرابة محمد الوطيدة بأهل يثرب حيث أنهم أخوال جده الذين ربوه واعتنوا به مما جعله موضع ترحاب بينهم حيث أنه من نسلهم، نضيف إلى ذلك انتشار اليهود حول يثرب وتفاخرهم على الأوس والخزرج بأنهم أهل كتاب واتباع للأنبياء ومعايرتهم لأهل يثرب بالوثنية جعل الأواخر يحتمون بمحمد وأنه نبي أيضاً يضاهي أنبياء بني إسرائيل.

فاستغل محمد وضعهم الاجتماعي فآخى بينهم وكسب مودتهم بدبلوماسية وفطنة ونصبوه قائدا عليهم لحاجتهم له، ‏وانتفع هو بتفوقهم العسكري.

img_0783ومن العجيب أن هذه المؤاخاة تشمل تطليق رجال يثرب لنسائهم وتزويجهم للمهاجرين، مما يوضح أن النساء بضاعة تستغل وتهدى، وليس لهن الحق في اختيار ازواجهن.

أراد محمد تأسيس أول نواة لدينه الجديد فاستقر له الأمر في يثرب بعد انضمام حلفاء له، وكان هدفه اضعاف مكة وحصارها اقتصادياً بقطع امدادات التجارة عنهم والمؤن، فكلنا نعلم أن يثرب تقع في الخط المؤدي إلى الشام من مكة.

img_0790فلم يكن المسلمون منذ ظهورهم بيثرب مصادر اقتصادية مثل التجارة أو الزراعة أو الصناعة لدعم اقتصادهم كما تفعل قريش وغيرها من القبائل المحترمة، ‏بل اعتمدوا على الغزو والنهب والسرقة وسبي النساء وجعلهن جوارٍ.

‏لذلك كان لمحمد خطة ذكية لحصار قريش وتدميرها اقتصاديا وقطع قوافلها وهو ضم الصعاليك بصفه!

img_0794فمن هم الصعاليك ؟

الصعاليك ‏سُموا بذؤبان العرب وهم المجرمون والطائشون بالصحراء الذين خلعتهم قبائلهم، ويقومون بالقرصنة وسرقة النساء والأموال من القوافل التجارية والرحالة، وامتهنوا الصعلكة.

‏فأغراهم محمد وحببهم إليه وجعل الهه يغفر لهم جميع ذنوبهم ويدخلون الجنة من أوسع ابوابها بعد ايمانهم به وهنا نجد أشهر خطابه لهم بضمهم:

 عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ ، قَالَ : كُنْتُ فِي عِصَابَةٍ مِنْ ضُعَفَاءِ الْمُهَاجِرِينَ الْحَدِيثَ , وَفِيهِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ : ” أَبْشِرُوا يَا مَعْشَرَ صَعَالِيكِ الْمُهَاجِرِينَ مِنْ نُورٍ تَامٍّ , يَوْمَ الْقِيَامَةِ , تَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ قَبْلَ أَغْنِيَاءِ الْمُؤْمِنِينَ بِنِصْفِ يَوْمٍ , وَذَلِكَ خَمْسُ مِائَةِ سَنَةٍ ” قَالَ الشَّيْخُ : وَفِي الْبَابِ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ , عَنْ جَمَاعَةٍ مِنْهُمْ : أَبُو هُرَيْرَةَ , وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ, وَغَيْرُهُمَا. ابن حيوية بإسناد حسن رقم 22

img_0796كذلك تحالف محمد مع قبيلة غفار التي ينتمي إليها أبا ذر الغفاري وهي قبيلة مشهورة ومتخصصة بقطع الطرق والهجوم على القوافل والتخريب!

فكان لأبي سفيان نصيب من هذا الهجوم اليثربي والهجوم لسرقة قافلته، فاستطاع الفرار بقافلته وطلب المساعدة من قومه قريشاً، فهبت قريش لمساعدته ومعهم بعض القبائل العربية لينهوا معانة الأزمة التجارية التي سببها محمد.

حينها تقابل الجيشان، جيش قريش بقيادة عمرو ابن هشام المخزومي، وجيش المسلمين بقيادة محمد نبي الإسلام في منطقة تسمى بدر وكانت معركة فاصلة في تاريخ الإسلام، حيث أن عدد المسلمين حوالي 300 رجل، أما قريش كانوا حوالي الألف، فكان هذا الاختبار الأول لحنكة محمد العسكرية التي انتصر فيها وقتل 70 قرشيا منهم القائد عمرو ابن هشام.

img_0845لكن الغريب في الأمر أن محمد طلب من ربه مساعدة واستغاثة فأرسل له ألف ملك في قوله: { إذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم أني ممدكم بألف من الملائكة مردفين}، رغم أن هناك ألف ملَك يغيثوه إلا أنه ما زال عاجزا فطلب المزيد فأرسل إلهه ملائكة من الاحتياطي في قوله: (إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِينَ أَلَن يَكْفِيَكُمْ أَن يُمِدَّكُمْ رَبُّكُم بِثَلَاثَةِ آلَافٍ مِّنَ الْمَلَائِكَةِ مُنزَلِينَ) حتى هذا لم يكفي محمد للنصر فطلب المزيد من الدعم فنزل الله شخصيا في الميدان في قوله: (فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ قَتَلَهُمْ ۚ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ رَمَىٰ ۚ وَلِيُبْلِيَ الْمُؤْمِنِينَ مِنْهُ بَلَاءً حَسَنًا ۚ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ)،

لكن رغم كل هذا العدد من الملائكة والبشر والجند والتدخل الإلهي، لم يمت من القرشيين إلا 70 شخص فقط! ما هذه المهزلة المحمدية؟

بعد هزيمة قريش تم أسر الكثير من القرشيين، وافتداهم أهاليهم بالمال الكثير لمحمد ليُطلق سراحهم وكانت زينب بنت محمد نفسه أحد هؤلاء، فافتدت بقلادة ورثتها عن أمها لتحرير زوجها أبي العاص من أسر أبيها محمد!

img_0793 فيقول التراث الإسلامي:

لما بعث أهل مكة في فداء أسراهم بعثت زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم في فداء أبي العاص بن الربيع بمال وبعثت فيه بقلادة لها كانت خديجة أدخلتها بها على أبي العاص حين بنى عليها قالت فلما رآها رسول الله صلى الله عليه وسلم رق لها رقة شديدة وقال إن رأيتم أن تطلقوا لها أسيرها وتردوا عليها مالها فافعلوا فقالوا نعم يا رسول الله فأطلقوه وردوا عليها الذي لها

الراوي: عائشة المحدث: الألباني – المصدر: إرواء الغليل – الصفحة أو الرقم: 5/43 ، خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن

وهذا ما يدل أن زينب لم تؤمن برسالة أبيها أصلاً، فلو آمنت كيف تستمر مع زوجها المشرك ثم تفتديه بأغلا ما تملك؟ فقد قال إله محمد: (الزَّانِي لَا يَنكِحُ إِلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لَا يَنكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ ۚ وَحُرِّمَ ذَٰلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ) النور

فهل ابنة محمد زانية اذا أو مشركة؟

رغم فوز محمد الساحق في بدر إلا أنه هُزم هزيمة نكراء في معركة أحد، وشقت شفتاه وخلع ضرسه، وذلك للتفوق والتكنيك العسكري لخالد بن الوليد وهو قائد قريش حينها.

img_0785عندما تمكن محمد من تأسيس دولته باسم إلهه المعظم، ‏علم خطر اليهود عليه لانهم لم يقروا برسالته وعلموا بكذبه، وكذلك أراد أموالهم ومزارعهم وحرثهم لأنه لن يستطيع مجابهة قريش وقوافلها إلا بالمال.

فبدأ بيهود بنو قينقاع وحاصرهم وطردهم من يثرب فقط لمجرد تحرش أحدهم بإمراءة واحدة انتهت بقتل يهودي وعربي في أحد الأسواق! فما ذنب قبيلة تطرد بأكملها وسرقة كامل ممتلكاتهم ومزارعهم بخطأ يهودي واحد؟

ومن ثم يهود بنو النضير قام بحصارهم أياماً وطردهم بعد أن سكنوا يثرباً لقرون طويلة، وذلك فقط لأنه اعتقد بتآمر بعض منهم لقتله وأتاه الخبر من جبريل، كذبة لفعل منكر وسرقة ونهب وطرد للسكان!

img_0866ثم أخيرا ‏‏حاصر يهود بني قريظة وأباد جميع رجالهم وشبابهم في مجزرة جماعية بربرية بشعة وسبى جميع نساءهم وأطفالهم بسبب تآمر بعض قادتهم عليه فقط! فما ذنب بقية القبيلة من المدنيين كالمزارعين  والحرفيين؟ وما ذنب الأطفال والنساء ليسبوا ويصبحوا ممتلكات خاصة للمسلمين؟ قمة الاضطهاد!

استخدم محمد منازل اليهود المطرودين لتسكين الصعاليك والرعاع وقطاع الطرق ليستغل قوتهم العسكرية والوقوف إلى جانبه.

‏بعد طرد اليهود وإبادتهم من يثرب، والنصر الساحق ضد جيوش قريش التي انتهت بهدنة بينهما، التفت محمد لإخضاع القبائل التي حوله، منها من قبل ومنها من رفض ذلك، فاستطاع ارضاخهم بقوة السلاح والحنكة العسكرية.

‏كل هذه العوامل التي ذكرناها مكنته من فرض النفوذ على معظم جزيرة العرب، ‏الغريب أنه لم يفكر ابداً ان يغزو قوم بني حنيفة ونبيهم مسلمة مطلقاً دون أن يرسل لهم أي سرية!

img_0789من الأسباب المهمة التي جعلت من جيوشه قوة لا تقهر ‏هو إغراء مقاتلي يثرب الأشداء بالجنة ونساءها الفاتنات وشرب الخمور، والأنهار التي من عسل ولبن مصفى والذهب الوفير اذا ماتوا في سبيله.

وإن انتصروا بحروبهم ضد القبائل العربية الضعيفة، فيسبون نسائهم ليضاجعوهن ويستحلون أموالهم وثرواتهم غنيمة لهم!

‏وكان هذا هو أساس الاقتصاد الإسلامي!

img_0791

محمد والنساء

تزوج محمد عائشة وهو كهل طاعن بالسن بينما هي لم تكمل عقدها الأول وعمرها 7 سنوات آن ذاك، وهذا قمة الشذوذ الجنسي، يحتج المسلمون بأنها كانت مخطوبة قبل زواجها بنبيهم، لكن هل يعقل أن يأتي آخر الرسل من الله ويستمر بذلك الشذوذ ولم يحرم هذه العادة القبيحة، أم أن الإسلام ليس دينا مناسبا لكل زمان ومكان؟

 فقد روى مسلم في صحيحه عن عائشة رضي الله عنها: أن النبي صلى الله عليه وسلم تزوجها وهى بنت سبع سنين وزفت إليه وهى بنت تسع سنين ولعبها معها ومات عنها وهى بنت ثمان عشرة.

فكيف تتزوج فتاة صغيرة وتزف إلى رجل كهل طاعن في السن وهي قاصر لا تعرف معنى الزواج والمسؤولية ولم تصل لسن الرشد فما زالت لعبها معها؟

وروى مسلم في صحيحه: رقم الحديث: 1860

(حديث مرفوع) حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ ، حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ مُسْهِرٍ ، عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ ، عَنْ الْقَاسِمِ ، عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا ، قَالَتْ : ” كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُقَبِّلُنِي وَهُوَ صَائِمٌ ، وَأَيُّكُمْ يَمْلِكُ إِرْبَهُ كَمَا كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَمْلِكُ إِرْبَهُ

وهنا يشير الحديث على قمة التحرش وهو مفاخذة عائشة ووضع محمد قضيبه بين فخذيها وهو صائم! 

ومن الشذوذ الجنسي الممارس ضد الأطفال هو مص اللسان والشفة لهم فكما نرى:

‏فقد روى أحمد في مسنده عن معاوية ـ رضي الله عنه ـ قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يمص لسانه أو قال شفته ـ يعني الحسن بن علي ـ صلوات الله عليه، وإنه لن يعذب لسان أو شفتان مصهما رسول الله صلى الله عليه وسلم.

img_0849استغل محمد وضعه الاجتماعي وتقديس الناس له كنبي من ربه لاستغلال نساء العرب لينكحهن حتى من غير زواج وهو زنا صريح! وهناك من الآيات والاحاديث تشير لذلك:

قوله:(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَاجَكَ اللَّاتِي آتَيْتَ أُجُورَهُنَّ وَمَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ مِمَّا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَيْكَ وَبَنَاتِ عَمِّكَ وَبَنَاتِ عَمَّاتِكَ وَبَنَاتِ خَالِكَ وَبَنَاتِ خَالَاتِكَ اللَّاتِي هَاجَرْنَ مَعَكَ وَامْرَأَةً مُؤْمِنَةً إِنْ وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَنْ يَسْتَنْكِحَهَا خَالِصَةً لَكَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ ۗ قَدْ عَلِمْنَا مَا فَرَضْنَا عَلَيْهِمْ فِي أَزْوَاجِهِمْ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ لِكَيْلَا يَكُونَ عَلَيْكَ حَرَجٌ ۗ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا)

يتضح هنا من هذه الآية بشكل واضح أنواع النساء اللاتي يحللن لنكاح محمد وهن زوجاته اللاتي تزوجهن بمهر وأجر شرعي، وكذلك الجواري اللاتي حصل عليهن من السبي، والنوع الأخير هن الذين يهِبن فروجهن له لنكاحه وهن عاهرات بكل المقاييس !

لنرى أمثلة من بعض الأحاديث:

img_0850ففي صحيح البخاري: 

4828 حدثنا علي بن عبد الله حدثنا مرحوم بن عبد العزيز بن مهران قال سمعت ثابتا البناني قال كنت عند أنس وعنده ابنة له قال أنس جاءت امرأة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم تعرض عليه نفسها قالت يا رسول الله ألك بي حاجة فقالت بنت أنس ما أقل حياءها وا سوأتاه وا سوأتاه قال هي خير منك رغبت في النبي صلى الله عليه وسلم فعرضت عليه نفسها.

وحديث آخر فقد أخرج البخاري ومسلم في صحيحيهما أن عائشة رضي الله عنها قالت: كنت أغار على اللاتي وهبن أنفسهن لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وأقول: وتهب المرأة نفسها! فلما أنزل الله عز وجل: تُرْجِي مَنْ تَشَاءُ مِنْهُنَّ وَتُؤْوِي إِلَيْكَ مَنْ تَشَاءُ وَمَنِ ابْتَغَيْتَ مِمَّنْ عَزَلْتَ {الأحزاب:51} قالت: قلت: والله ما أرى ربك إلا يسارع في هواك.

وهذين حديثين صريحين صحيحين يثبتنا أن العاهرات تعرضن أنفسهم للنكاح له، والله يساعده بذلك ولا يمهله في سعاره الجنسي، كما يمهل الجياع الفقراء من كل أنحاء العالم واطفالهم الذين يموتون من الجوع!

أهذا رب الذي يسارع في شهوانية نبيه الجنسية ويترك البشر في عذاب وبؤس وفقر ، إنها لَقِمة احتقار للعقل الآدمي.

كذلك كان محمد يتفاخر بفحولته أمام أصاحبه كما تشاهدون بهذا الحديث للبخاري:

img_0852-1حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مُعَاذُ بْنُ هِشَامٍ ، قَالَ : حَدَّثَنِي أَبِي ، عَنْ قَتَادَةَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ ، قَالَ : ” كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَدُورُ عَلَى نِسَائِهِ فِي السَّاعَةِ الْوَاحِدَةِ مِنَ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَهُنَّ إِحْدَى عَشْرَةَ ” ، قَالَ : قُلْتُ لِأَنَسٍ : أَوَكَانَ يُطِيقُهُ ، قَالَ : كُنَّا نَتَحَدَّثُ أَنَّهُ أُعْطِيَ قُوَّةَ ثَلَاثِينَ ، وَقَالَ سَعِيدٌ : عَنْ قَتَادَةَ ، إِنَّ أَنَسًا حَدَّثَهُمْ : تِسْعُ نِسْوَةٍ .

ولا ننسى صفية الفتاة الجميلة التي اصطفاها محمد وتزوجها غصباً واغتصبت منه في يوم مقتل والدها في مجزرة بني قريظة.

img_0847كذلك هناك فتاة حسناء تدعى ريحانة بنت زيد، وكانت متزوجة لأحد الرجال الذين أعدمهم محمد في مجزرة بني قريظة التي ناقشناها مسبقا، فبعد أن اعدم زوجها وكافة ذكور عائلتها، “اصطفاها” نبي “الرحمة” لنفسه لما وجد فيها من جمال المنظر، فعلى الرغم من أنه قتل زوجها الا انه مرة أخرى لم يتوانى في اظهار اخلاقه الشنيعة ليغتصبها جنسياً في نفس ذاك اليوم الذي أعدم فيه ذكور أسرتها، ولا ننسى أن ريحانة لم تكن اول ضحايا شهوات محمد، فقد تحدثنا عن قصة صفية وما لحق بها من مصائب على يد محمد ورجاله، رفضت ريحانة في البداية أن تترك دين أهلها، فعزلها محمد الى أن خضعت وامنت بدينه وأصبحت من التابعين، وكانت في ملكه طوال حياته ولم يتزوجها! تاريخ الطبري ج2 غزوة بني قريظة.

حتى ماريا القبطية التي أرسلت له كبضاعة من مصر لم تسلم من تصرفات محمد الغريزية الطفولية وزوجته عائشة.

المستدرك على الصحيحين للحاكم (ج4 / ص41) 6821 – حدثني علي بن حمشاذ العدل، ثنا أحمد بن علي الأبار، ثنا الحسن بن حماد سجادة، حدثني يحيى بن سعيد الأموي، ثنا أبو معاذ سليمان بن الأرقم الأنصاري، عن الزهري، عن عروة، عن عائشة، رضي الله عنها قالت: أهديت مارية إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعها ابن عم لها، قالت: فوقع عليها وقعة فاستمرت حاملا، قالت: فعزلها عند ابن عمها، قالت: فقال أهل الإفك والزور: من حاجته إلى الولد ادعى ولد غيره، وكانت أمه قليلة اللبن فابتاعت له ضائنة لبون فكان يغذى بلبنها، فحسن عليه لحمه، قالت عائشة رضي الله عنها: فدخل به على النبي صلى الله عليه وسلم ذات يوم فقال: «كيف ترين؟» فقلت: من غذي بلحم الضأن يحسن لحمه، قال: «ولا الشبه» قالت: فحملني ما يحمل النساء من الغيرة أن قلت: ما أرى شبها قالت: وبلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يقول الناس فقال لعلي: «خذ هذا السيف فانطلق فاضرب عنق ابن عم مارية حيث وجدته» ، قالت: فانطلق فإذا هو في حائط على نخلة يخترف رطبا قال: فلما نظر إلى علي ومعه السيف استقبلته رعدة قال: فسقطت الخرقة، فإذا هو لم يخلق الله عز وجل له ما للرجال شيء ممسوح.

نستنتج من الحديث السابق أن ماريا أتهمت بالزنا من ابن عمها، وانفعل محمد وأخذته الحمية فأرسل علياً دون تريث ليضرب عنق ابن عمها، حينها اكتشف كذب زوجته ولم ينزل عليها حد الرجم بعد أن كشف أنه مخصي، وهذا ليس عدلاً، حينما اتهمت  عائشة بحادثة الإفك وتم جلد كافه الشهود رغم أنهم أتقياء وعدول! قمة الذنب والامتهان. لا نستطيع اغفال قصة زواج محمد بزوجة ابنه بالتبني وهي زينب بنت جحش، عندما رآها عارية وأُعجب بها، فجعل إله ينزل له آية من سبع سموات فقط لتبيح له زواج هذه المرأة الجميلة ، وكان عذره اقبح من الذنب نفسه وهو تحريم التبني ، فالتبني هو من أعظم وأنبل الخلق الإنساني وهو الحق بأن يعطي الرجل أبوته لغير ابنه، فإن كان عقيما أو ابنه المتبني عديم النسب فذلك منفعة لكليهما، وهذا الذي حرمه على امته جعلها في هامش التخلف والانحطاط الإنساني!

نروي القصرة كما ذكرت في كتاب المنتظم في تاريخ الأمم والملوك ص226

عن محمد بن يحيي بن حبّان قال: جاء رسول الله ص بيت زيد بن حارثة يطلبه، وكان زيد إنما يقال له زيد بن محمد، فربما فقده رسول الله ص الساعة فيقول: أين زيد؟ فجاء منزله يطلبه فلم يجده. وتقوم إليه زينب بنت جحش زوجته فُضلا، فأعرض رسول الله (ص) عنها فقالت: ليس هو هاهنا يا رسول الله فادخل بأبي أنت وأمي. فأبى رسول الله أن يدخل وإنما عجلت زينب أن تلبس لما قيل لها رسول الله (ص) على الباب، فوثبت عجلى فأعجبت رسول الله. فولى وهو يهمهم بشيء لا يكاد يُفهم منه إلا ربما أعلن: سبحان الله العظيم سبحان مصرف القلوب. فجاء زيد إلى منزله فأخبرته امرأته أن رسول الله أتى منزله.

فقال زيد: ألا قلتِ له أن يدخل؟ قالت: قد عرضتُ ذلك عليه فأبى. قال: فسمعتِ شيئاً؟ قالت: سمعته حين ولى تكلم بكلام ولا أفهمه، وسمعته يقول سبحان الله العظيم سبحان مصرف القلوب. فجاء زيد حتى أتى رسول الله فقال: يا رسول الله بلغني أنك جئت منزلي فهلا دخلت؟ بأبي أنت وأمي يا رسول الله لعل زينب أعجبتك فأفارقها. فيقول رسول الله: أمسك عليك زوجك. فما استطاع زيد إليها سبيلاً بعد ذلك اليوم، فيأتي إلى رسول الله فيخبره، فيقول رسول الله: أمسك عليك زوجك، فيقول: يا رسول الله أفارقها. فيقول رسول الله: احبس عليك زوجك. ففارقها زيد واعتزلها وحلت، يعني انقضت عدتها.

قال فبينا رسول الله جالس يتحدث مع عائشة، إلى أن أخذت رسول الله غشية فسُري عنه وهو يبتسم وهو يقول: من يذهب إلى زينب يبشرها أن الله قد زوجها من السماء. وقلت: هي تفخر علينا بهذا. قالت عائشة: فخرجت سلمى خادم رسول الله (ص) تشتد فتحدثها بذلك، فأعطتها أوضاحاً عليه.

الاغتيالات واحتلال مكة

أراد محمد أن يتخلص من المناوئين له، والذين يفضحوه ويألبون الناس عليه، فقد قام باغتيالات كثيرة في حياته لكننا سنذكر  المشهور منها أو ما صحت روايتها على سبيل الخصوص.

فقد قام بكمين لاغتيال أحد خصومه وهو كعب بن الأشرف وذلك لأنه من مثقفي مكة ويهجي محمد دائماً ويفضحه، فأمر بقتله بهذا الجرم فقط وإليكم القصة البشعة والكمين الخبيث الذي أوقعوه فيه ليقلتوه.

img_0797باب قتل كعب بن الأشرف في صحيح البخاري 

3811 حدثنا علي بن عبد الله حدثنا سفيان قال عمرو سمعت جابر بن عبد الله رضي الله عنهما يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من لكعب بن الأشرف فإنه قد آذى الله ورسوله فقام محمد بن مسلمة فقال يا رسول الله أتحب أن أقتله قال نعم قال فأذن لي أن أقول شيئا قال قل فأتاه محمد بن مسلمة فقال إن هذا الرجل قد سألنا صدقة وإنه قد عنانا وإني قد أتيتك أستسلفك قال وأيضا والله لتملنه قال إنا قد اتبعناه فلا نحب أن ندعه حتى ننظر إلى أي شيء يصير شأنه وقد أردنا أن تسلفنا وسقا أو وسقين وحدثنا عمرو غير مرة فلم يذكر وسقا أو وسقين أو فقلت له فيه وسقا أو وسقين فقال أرى فيه وسقا أو وسقين فقال نعم ارهنوني قالوا أي شيء تريد قال ارهنوني نساءكم قالوا كيف نرهنك نساءنا وأنت أجمل العرب قال [ص: 1482] فأرهنوني أبناءكم قالوا كيف نرهنك أبناءنا فيسب أحدهم فيقال رهن بوسق أو وسقين هذا عار علينا ولكنا نرهنك اللأمة قال سفيان يعني السلاح فواعده أن يأتيه فجاءه ليلا ومعه أبو نائلة وهو أخو كعب من الرضاعة فدعاهم إلى الحصن فنزل إليهم فقالت له امرأته أين تخرج هذه الساعة فقال إنما هو محمد بن مسلمة وأخي أبو نائلة وقال غير عمرو قالت أسمع صوتا كأنه يقطر منه الدم قال إنما هو أخي محمد بن مسلمة ورضيعي أبو نائلة إن الكريم لو دعي إلى طعنة بليل لأجاب قال ويدخل محمد بن مسلمة معه رجلين قيل لسفيان سماهم عمرو قال سمى بعضهم قال عمرو جاء معه برجلين وقال غير عمرو أبو عبس بن جبر والحارث بن أوس وعباد بن بشر قال عمرو جاء معه برجلين فقال إذا ما جاء فإني قائل بشعره فأشمه فإذا رأيتموني استمكنت من رأسه فدونكم فاضربوه وقال مرة ثم أشمكم فنزل إليهم متوشحا وهو ينفح منه ريح الطيب فقال ما رأيت كاليوم ريحا أي أطيب وقال غير عمرو قال عندي أعطر نساء العرب وأكمل العرب قال عمرو فقال أتأذن لي أن أشم رأسك قال نعم فشمه ثم أشم أصحابه ثم قال أتأذن لي قال نعم فلما استمكن منه قال دونكم فقتلوه ثم أتوا النبي صلى الله عليه وسلم فأخبروه!

‏كذلك أقر محمد باغتيال امرأة وهي عصماء بنت مروان بقتلة بربرية تنم عن الحقد وهي نائمة مع ابنها الرضيع!، وذنبها الوحيد أنها كانت تنظم الشعر لتهجوه وإليكم روايتين صحيحتين مع مصدريهما:

img_0798كانت عصماء عند يزيد بن زيد بن حصن الخطمي وكانت تعيب الإسلام وتؤذي النبي وتحرض عليه وتقول الشعر فجاءها عمير بن عدي في جوف الليل حتى دخل عليها بيتها وحولها نفر من ولدها منهم من ترضعه في صدرها فجسها بيده وكان ضرير البصر ونحى الصبي عنها ووضع سيفه على صدرها حتى أنفذه من ظهرها ثم صلى الصبح مع النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم أقتلت ابنة مروان قال نعم فهل علي في ذلك من شيء فقال لا ينتطح فيها عنزان فكانت هذه الكلمة أول ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم

المصدر : الطبقات الكبرى ج2 ـ عدد مغازي الرسول وسراياه ومرضه ووفاته ـ غزوة بد، المؤلف : أبو عبد الله محمد بن سعد بن منيع

وغزوة عمير بن عدي الخطمي عصماء بنت مروان ، وهي من بني أمية بن زيد ، فلما قتل أبو عفك ، نافقت فذكر عبدالله بن الحارث بن الفضيل ، عن أبيه ، قال ‏:‏ وكانت تحت رجل من بني خطمه ، يقال له يزيد بن زيد ، فقالت تعيب الإسلام وأهله ‏:‏

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم حين بلغه ذلك ‏:‏ ألا أخذ لي من ابنة مروان ‏؟‏ فسمح ذلك من قول رسول الله صلى الله عليه وسلم عمير بن عدي الخطمي ، وهو عنده ، فلما أمسي من تلك الليلة سرى عليها في بيتها فقتلها ، فقال ‏:‏ ثم أصبح مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال ‏:‏ يا رسول الله ، إني قد قتلتها ‏.‏ فقال ‏:‏ نصرت الله ورسوله يا عمير ، فقال ‏:‏ هل علي شيء من شأنها يا رسول الله ‏؟‏ فقال ‏:‏ لا ينتطح فيها عنزان ‏.‏

المصدر : السيرة النبوية م6 ـ غزوات وبعوث الرسول صلى الله عليه وسلم ـ سرية سالم بن عمير لقتل أبي عف، المؤلف : عبد الملك بن هشام المعافري

‏وجب علينا ذكر الجريمة البربرية البشعة الأخرى للعجوز أم قرفة التي ربطوها من قدميها بحبلين وفتقوا جسمها نصفين وهي حية أمام الناس فقط لأنها كنت تسب محمداً!

img_0799-1img_0801-1img_0800-1

وقتل قيس ابن المسحر بن النعمان مسعدة بن حكمة بن مالك بن بدر وأسر أم قرفة وهي فاطمة بنت زمعة بن بدر وكانت عند حذيفة بن بدر عجوزاً كبيرة وبنت لها وعبد الله ابن مسعدة فأمر زيد بن حارثة أن تقتل أم قرفة فقتلها قتلاً عنيفاً وربط برجليها حبلين ثم ربطا إلى بعيرين شتى حتى شقاها‏.‏ ثم قدموا على رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بابنة أم قرفة وبعبد الله بن مسعدة فكانت بنت أمر قرفة لسلمة بن الأكوع كان هو الذي أصابها وكانت في بيت شرف من قومها‏.‏ كانت العرب تقول لو كنت أعز من أم قرفة فسألها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فوهبها له!

الكتاب: البداية والنهاية ـ الجزء الخامس ـ سنة إحدى عشرة من الهجرة للإمام ابن كثير.

كل هذه الأحداث تدل أن محمداً لم يستطع اقناع العرب بنبوته الا بحنكته العسكرية والحرب والإرهاب وليس بقرآنه الذي يزعم على بلاغته وما هو إلا سجع كهان، ‏كما أن هذا الكتاب المسمى بالقرآن الذي ادعى محمد بأنه من عند الله لم ينزل عليه دفعة واحدة، بل استغرق تأليفه 23 سنة ولا تنسوا النسخ والحذف الذي تم فيه ليواكب الله به مزاج محمد ونيته دون مهلة! فكذب القائل أنه يمهل ولا يهمل.

‏مما لا شك فيه أن محمدا شرع 5 صلوات باليوم كنظام للاستخبارات ليعلم ولاء قومه لدرجة الوعيد بالحرق لتاركها بالمسجد، فالجاسوس والمنافق قد يكشف أمره بالتخلي عن الصلاة.

img_0803بعدما قويت شوكة محمد بين العرب وزاد نفوذه وذاع صيته وكثرت جيوشه، توجهت أنظاره إلى مسقط رأسه مكة، وعلم حينها أن قريش ستسلم وتخضع لحكمه بعدما أصبح بهذه القوة، فاستغل محمد فرصة عظيمة يحتج بها ليغزو مكة وهي اختراق الهدنة التي سميت بصلح الحديبية، لكن الظلم أن قريش ليست من اخترق الهدنة، بل قبيلة بكر وهي متحالفة مع قريش كي تنصرها على عدوتها قبيلة خزاعة وهذه الأخيرة تحالفت مع محمد، لذلك لم يستهن بهذه الفرصة كي يفرض الطاعة ويرضخ قبيلته لحكمه.

img_0804دخل محمد مكة بعام 630م ومعه جيش يفوق 10 آلاف معظمهم من الأعراب والصعاليك والقبائل المتحالفة معه، وبعد مناوشات خفيفة وبدون ارتكاب مجازر كما فعل بغيرهم من العرب لأنهم قومه ونسبه وقبيلته، فلم يجبرهم على الجزية أو الإسلام بل اكتفى شرط دخولهم ديارهم ودار أبي سفيان ليٓسْلموا من قتله، بهذا استطاع اقتحام مكة وفرض سيطرته عليها، يدل هذا على قمة العنصرية التي كان لديه وتفضيله قريش عن سائر العرب.

img_0860-1
لكنه قام بتدمير أوثانهم ومقدساتهم التي نصبت حول الكعبة منذ قدم العرب، وهذا ما يدل أن الحرية الدينية محدودة جدا بالإسلام، لمن ينكر ذلك من المسلمين.

‏كذلك أمر محمد بقتل مجموعة أشخاص حين دخوله مكة منهم ابن خطل الذي قتل عبداً بالمدينة وارتد عن دين محمد وذهب إلى قومه بمكة، فأمر محمد بقتله وكان متعلقاً بستار الكعبة، ‏فقتل بن خطل وهو يائس متعلق بستار الكعبة وجزت بطنه ودقت عنقه دون محاكمة أو شفقة أو رحمة أمام آلاف الخلائق! وإليكم نص الحديث من مرجعه:

img_0805في الصحيحين من حديث الزهري عن أنس أن النبي دخل مكة عام الفتح ، و على رأسه المغفر ، فلما نزعه جاء رجل فقال  ابن خطل متعلق بأستار الكعبة فقال : [اقتلوه] وهذا مما استفاض نقله بين أهل العلم واتفقوا عليه : أن رسول الله أهدر دم ابن خطل يوم الفتح فيمن أهدره ، و أنه قتل.

و قد تقدم عن ابن المسيب أن أبا برزة أتاه وهو متعلق بأستار الكعبة فبقر بطنه .

وذكر الواقدي أن ابن خطل أقبل من أعلى مكة مدججاً في الحديد ، ثم خرج حتى انتهى إلى الخندمة ، فرأى خيل المسلمين ورأى القتال ، ودخله رعب حتى ما يستمسك من الرعدة ، حتى انتهى إلى الكعبة ، فنزل عن فرسه و طرح سلاحه فأتى البيت فدخل بين أستاره!

img_0806-2

الكثير من القصص الأخرى المرعبة التي تحكي الواقع المرير الذي عاشه العرب في تلك الحقبة، وسالت دماء الكثير منهم لحروب محمد ومحاولته بسط السيطرة على شبه الجزيرة العربية، فلم يختلف عن غيره من سفاحي التاريخ الذين بسطوا نفوذهم في بقاع على الأرض مثل جنكيز خان والإسكندر الأكبر وأردشير سفاح الفرس!

موته والأحداث التي تبعت ذلك

الكثير من المسلمين اليوم يجهلون السبب الحقيقي لموت محمد ويعتقدون أنه توفي وفاة طبيعية لكن هذا ينافي الحقيقة، فالأحاديث الوارد تثب موته بالسم، فقد مات مسموماً، إليكم الأحاديث الصحيحة:

img_0865فقد ثبت في “الصحيحين” عن أنس: “أن امرأة يهودية أتت رسول الله بشاة مسمومة؛ فأكل منها؛ فجيء بها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فسألها عن ذلك، فقالت: أردت لأقتلك، قال: “ما كان الله ليُسَلِّطَكِ على ذاك”، قالوا: ألا نقتلها؟ قال: “لا”، قال: فما زلت أعرفها في لَهَوَات رسول الله، صلى الله عليه وسلم”

وروى البخاري عن عائشة رضي الله عنها قالت: “كان النبي يقول في مرضه الذي مات فيه: “يا عائشة، ما أزال أجد أَلَمَ الطعام الذي أكلت بخيبر، فهذا أوان وجدت انقطاع أَبْهُرِي من ذلك السُّم”

وروى ابْنُ السُّنِّيِّ وأبو نُعَيْمِ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “ما زالت أَكْلَةُ خَيْبَرِ تعاودني في كل عام، حتى كان هذا أوان قطع أَبْهُرِي” (وصححه الألباني في صحيح الجامع)

تبين هذه الأحاديث بكل وضوح وصراحة أنه مات نتيجة السم، لكن هل يعقل أن تكون تلك اليهودية من سممته؟ خاصة وأن هذه الحادثة كانت قبل 4 سنوات من مقتله، وجميع اليهود طردوا أو نفوا من الجزيرة العربية، ولا يوجد سم إطلاقاً في تاريخ البشرية يقتل بعد 4 سنوات!

img_0867هذا يدل بكل وضوح أن من سممه كان حديث العهد به، ولا نستطيع أن نجزم من فعل ذلك أهو أحد من صحابته أو زوجته عائشة، وما المصلحة من مقتله، فلنرى هذا الحديث من صحيح البخاري قد يوضح شيئاً قبل مقتله بأيام قلائل ونصه:

6932 عن ابن العباس لما حضر النبي ‏صلى الله عليه وسلم ‏‏قال وفى البيت رجال فيهم ‏عمر بن الخطاب ‏قال ‏هلم أكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده قال ‏عمر ‏إن النبي ‏صلى الله عليه وسلم ‏غلبه الوجع وعندكم القرآن فحسبنا كتاب الله واختلف أهل البيت واختصموا ‏فمنهم من يقول قربوا يكتب لكم رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم ‏كتابا لن تضلوا بعده ومنهم من يقول ما قال ‏عمر ‏فلما أكثروا اللغط ‏والاختلاف عند النبي ‏صلى الله عليه وسلم ‏قال قوموا عنى قال ‏عبيد الله ‏فكان ابن عباس ‏يقول إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم ‏وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب من اختلافهم ولغطهم.

يوضح هذا الحديث عن تفاقم مشكلة معينة عند محاولة محمد كتابة وصية بعد موته، فنهره عمر بن الخطاب وثار اللغط بين عمر ومؤيديه وبين أقرباء محمد، مما جعل الأخير ينزعج ويطردهم! وهنا يتضح نية محمد بكتابة أمر مهم قد يكون عن الخلافة من بعده أو ما شابه، فخاف زمرة من أصحابه من كتابة هذه الوصية كي لا تكون حجة عليهم بعد موته، ونستطيع ربط موضوع محاولة تسميم محمد ومنعه من كتابة وصيته الأخيرة!

مات محمد ابن عبد الله في عام 632م وعمره يناهز 63 عاماً، وبكى بعض الناس على موته، لكن الغريب أنهم في نفس يوم موته ما لبثوا إلا وتنازع أصحابه على الخلافة تحت سقيفة بني ساعدة وإليكم الحديث:

img_0861كما ذكر ذلك البخاري في صحيحه بسنده عن عائشة ( رض ) : ” إن رسول الله ( ص ) مات وأبو بكر بالسنح ، قال إسماعيل : تعني بالعالية ، فقام عمر يقول : والله ما مات رسول الله ( ص ) ، قالت : وقال عمر : والله ما كان يقع في نفسي إلا ذاك وليبعثنه الله فليقطعن أيدي رجال وأرجلهم ، فجاءه أبو بكر ، فكشف عن رسول الله ( ص ) فقبله ، فقال : بأبي أنت وأمي ، طبت حيا وميتا ، والله الذي نفسي بيده ، لا يذيقك الله الموتتين أبدا ، ثم خرج فقال : أيها الحالف على رسلك ” .
أما الأنصار فقد اجتمعوا في سقيفتهم سقيفة بني ساعدة ورشحوا سعد بن عبادة ليكون خليفة رسول الله صلى الله عليه ، وعندما علم كبار المهاجرين ( أبو بكر وعمر وأبو عبيدة ) بذلك ، ذهبوا إليهم على الفور وأعلنوا أنهم أحق بالأمر ، ودار حوار بين المهاجرين والأنصار اشتد فيه الجدل والنزاع ، وقد وقف زعيم الأنصار سعد بن عبادة قائلا : ” أما بعد فنحن أنصار الله وكتيبة الإسلام ، وأنتم معشر المهاجرين رهط ، وقد دفت دافة من قومكم ، فإذا هم يريدون أن يختزلونا من أصلنا ، وأن يحضنونا من الأمر ”  فقام أبو بكر وألقى خطابا ذكر فيه فضل المهاجرين ، واحتج بقرشيتهم في أحقيتهم ، بالخلافة كما ذكر ذلك البخاري في صحيحه : فذهب إليهم أبو بكر الصديق وعمر بن الخطاب وأبو عبيدة بن الجراح ، فذهب عمر يتكلم فأسكته أبو بكر. فقال أبو بكر : لا ، ولكنا الأمراء وأنتم الوزراء، وهم….)

img_0868يظهر من الحديث المنسوب للبخاري أن هناك خلافاً شديداً حصل بين صحابة محمد وهم أهل يثرب والقرشيين وكل كان يريد السلطة، حيث رشح اليثربيون سعد ابن عبادة أما القريشيون  أرادوا أبا بكر ليكون الحاكم، وهذا صدع واضح بينهم واهتمامهم بمقاليد الحكم، وهنا سنظهر في هذا الحديث التالي كيف أن الموضوع وصل لحد الشتائم بينهم:

روى البخاري (6830) عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ عن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما … فذكر الحديث في مبايعة الصحابة أبا بكر رضي الله عنه ، وفيه : ” .. فَقَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ: قَتَلْتُمْ سَعْدَ بْنَ عُبَادَةَ، فَقُلْتُ – يعني عمر – : قَتَلَ اللَّهُ سَعْدَ بْنَ عُبَادَةَ، قَالَ عُمَرُ: وَإِنَّا وَاللَّهِ مَا وَجَدْنَا فِيمَا حَضَرْنَا مِنْ أَمْرٍ أَقْوَى مِنْ مُبَايَعَةِ أَبِي بَكْرٍ، خَشِينَا إِنْ فَارَقْنَا القَوْمَ وَلَمْ تَكُنْ بَيْعَةٌ: أَنْ يُبَايِعُوا رَجُلًا مِنْهُمْ بَعْدَنَا، فَإِمَّا بَايَعْنَاهُمْ عَلَى مَا لاَ نَرْضَى، وَإِمَّا نُخَالِفُهُمْ فَيَكُونُ فَسَادٌ ” .
ورواه ابن حبان (414) وفيه : قَالَ عُمَرُ: ” فَقُلْتُ وَأَنَا مُغْضَبٌ : قَتَلَ اللَّهُ سَعْدًا فَإِنَّهُ صَاحِبُ فِتْنَةٍ وَشَرٍّ ، وَإِنَّا وَاللَّهِ مَا رَأَيْنَا فِيمَا حَضَرَ مِنْ أَمْرِنَا أَمْرٌ أَقْوَى مِنْ بَيْعَةِ أَبِي بَكْرٍ، فَخَشِينَا إِنْ فَارَقْنَا الْقَوْمَ قَبْلَ أَنْ تَكُونَ بَيْعَةٌ أَنْ يُحْدِثُوا بَعْدَنَا بَيْعَةً، فَإِمَّا أَنْ نُبَايِعَهُمْ عَلَى مَا لَا نَرْضَى، وَإِمَّا أَنْ نُخَالِفَهُمْ فَيَكُونُ فَسَادًا ” .
وعند الطبري في “تاريخه” (3/ 222):
” فقال أبو بكر: مهلا يا عمر! الرفق هاهنا أبلغ ” انتهى.

حتى أن علياً نفسه ومعه جمع من الصحابة كأبي ذر الغفاري وعمار ابن ياسر والزبير ابن العوام اعتزلوا تلك المخاصمة واجتمعوا في بيت علي منكرين ما يحصل بالسقيفة وهذا ما يدل على أنهم انقسموا إلى 3 فرق أحدهم بقيادة رئيس الأنصار وهو سعد، وفريق بقيادة أبا بكر القرشي والفريق الثالث الذي اعتزل المخاصمة وهو علي وجماعته، حتى ان سعداً رفض مبايعة عمر حينما أخذ الحكم فقتل سعد سيد الخزرج وهو عارٍ يتبول تحت أكذوبة أن الجن قتلته!

فيذكر ابن عبد البر في كتابه “الاستيعاب” أن سعد بن عبادة تخلف عن بيعة أبي بكر، وخرج من المدينة، ولم ينصرف إليها إلى أن مات بحوران من أرض الشام لسنتين ونصف مضتا من خلافة عمر، وذلك سنة خمس عشرة. وقيل سنة أربع عشرة. وقيل: بل مات سعد بن عبادة في خلافة أبي بكر سنة إحدى عشرة. ولم يختلفوا أنه وجد ميتا في مغتسله، وقد أخضر جسده، ولم يشعروا بموته حتى سمعوا قائلا يقول- ولا يرون أحدا: «قتلنا سيّد الخزرج … سعد بن عباده، رميناه بسهم … فلم يخط فؤاده». وهذه رواية ابن جريح عن عطاء. المصدر: إرواء الغليل في تخريج أحاديث منار السبيل.

لكن المثير للانتباه أنهم انشغلوا بتلك المخاصمة والجدال والشتائم طمعاً في الحكم ونبيهم لم يدفن بعد حتى تعفنت جثته! وهناك الكثير من النصوص الصحيحة تدعم ذلك.

img_0864في مسند عمر بن الخطاب (فقال العباس‏:‏ إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يأسن كما يأسن البشر , وإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد مات فادفنوا صاح)

 في الطبقات الكبرى لابن سعد – حديث رقم: 2150 (أخبرنا عبد الوهاب ابن عطاء , أخبرني عوف, الحسن قال: لما قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم ائتمر أصحابه فقالوا: تربصوا بنبيكم صلى الله عليه وسلم لعله عرج به، قال: فتربصوا به حتى ربا بطنه، فقال أبو بكر: من كان يعبد محمدا فإن محمدا قد مات)

المنتظم لابن الجوزي الجزءالعاشر-ص43 (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما مات لم يدفن حتى ربا بطنه وانتشرت خنصراه)

لا يخفى عليكم أعزاءي أن معظم العرب ارتدت بعد موت محمد، وهذا يدل على أنهم أصلا غير مقتنعين بهذا الدين وضعف حجته، إنما رضخوا لسلطته خوفاً من القتل والاضطهاد وانتهاك أعراضهم بسبي نسائهم.

img_0810والكثير من زعماء القبائل العربية ادعى النبوة، مثل الأسود العنسي، كما أن مسيلمة باق على نبوته في وسط قومه بنو حنيفة، وأدى ذلك إلى اندلاع حرب الردة التي أقامها أبا بكر لإعادة العرب إلى دين قريش، فسفكت دماء الآلاف منهم وسبيت نسائهم وسرقت ثرواتهم.

كما أن قريشاً التفتوا لأول مرة إلى بلاد بني حنيفة وضواحيها التي كانت تحت إمرة مسلمة بن حبيب لتوحيد كافة العرب تحت رايتهم.

بعد أن استطاعت قريش توحيد جحافل العرب تحت رايتهم، أصبحوا قوة عسكرية لا تقهر في منطقة الشرق الأوسط، في ذلك الوقت كانت الإمبراطورية الساسانية تعاني صراعاً داخلياً بين حكاما، مما أدى إلى سقوطهم بأيدي العرب بكل يسر وسهولة.

img_0812واستغل العرب الضعف العسكري الذي حصل بالدولة البيزنطية بسبب انهاكهم بالحروب المستمرة مع الفرس مما جعلهم يخسرون الشام وشمال إفريقيا تحت أيدي العرب المسلمين، وفي أقل من مئة سنة أصبح للعرب نفوذ بمساحات شاسعة من العالم القديم، واستطاعوا نشر دينهم الجديد، إما بالحرب والقتل والنهب واغتصاب نساء الشعوب أو استسلامهم لأيدي المسلمين دفعاً للجزية أو الخضوع لدين الإسلام.

img_0813

الخاتمة

ليس ادعاء النبوة وتوحيد الناس تحت راية واحدة أمرا يسيراً، لكن ما فعله محمد وأصحابه كان عظيماً في ذلك الزمان.

لكنه لم يكن فريداً، فقد تمكن قبله مدعي النبوة زراديشت بإظهار دين لأهل فارس وتأسيس إمبراطورية دامت آلاف السنين، كما لحق محمد الكثير من مدعي النبوة مثال بهاء الله والغلام ميرزا وأتباعهم بالملايين حول العالم، وقد تحدثنا عنهما بالتفصيل في قائمة الإسلام ومذاهبه.

img_0818img_0817img_0816

من أشهر مدعي النبوة في العصر الحديث هو جوزيف سميث الذي ألف كتابا ادعى أنه سماوي من الله، واتباعه يطلقون على أنفسهم بالمورمون Mormons وهم يزيدون عن 7 ملايين نسمة وموطنهم الأصلي هو الولايات المتحدة الأمريكية.

img_0819img_0820
أرجوا أن تكونوا استمتعتم بهذه الصفحة من مدونتي، خاصة أنها ذكرت تفاصيل دقيقة عن تاريخ محمد قد لا يعرفها الكثير من المسلمين، ومن يملك العقل الراجح دون التمسك بحمية ومعتقد آباءه  لن يشك بلحظة أن هذا دين وحشي قاعدته القتل والسفك وإراقة الدماء وترويع الآمنين.

وقد لا تستغربون إخفاء هذه الحقائق التي ذكرناها من تاريخ الإسلام وذلك لوجود قاعدة فقهية إسلامية تسمى كتمان بعض من العلم للمصلحة كي لا يقع ضعفاء النفوس في الشبهات، لكن الحقيقة هو إخفاء أطلال الجرائم التي كتبت بتاريخنا الدموي وأن لا يكشف أمرها لدى العامة منا، ومن ثم يخسر الكهنة تجارتهم بالدين وتأليب قلوب الخلائق عليهم.

img_0832تمت….

AtheistDoc@

المراجع:

-فتح الباري لشرح صحيح البخاري

-السيرة النبوية لابن هشام

-حروب دولة الرسول لسيد القمني

-سقوط العالم الإسلامي لحامد عبد الصمد

-في الصحراء العربية ألويز موريل

-الطبقات الكبرى لابن سعد

-الروض الأنف للسهيلي

-المستدرك في الصحيحين للنيسابوري

-البداية والنهاية لابن كثير

-تفسير القرطبي

-تفسير البغوي

-أسد الغابة في تعريف الصحابة لابن الأثير

-الاستعيياب لتميز الاصحاب لأبو عمر المالكي

-الأمراض الجينية لدى العرب من مركز الأبحاث العربي للجينات لغازي عمر

-الأدلة الجينية التي تفسر أصل العرب من شمال إفريقيا لألمونت نيبيل.

Genetic Evidence for the Expansion of Arabian Tribes into the Southern Levant and North Africa

Almut Nebel, Ella Landau-Tasseron,

25 رأي على “نبي الإسلام في دراسة حيادية

  1. تشويه قذر للحقائق ولسيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم فما اقذركم وحسبي الله ونعم الوكيل (انا كفيناك المستهزئين)

    إعجاب

  2. ايه الكدب ده ، يا كدابين ، افتحو الكتب واقرأوها ، كل كلامكم كدب ، بتضلوا الناس ، حسبي الله ونعم الوكيل فيكم ، ومحدش بيدور وراكم ، حاطين الصحيح بتفسير غلط على الموضوع وبتقولوا حديث وهو مش حديث ، ومسمينها دراسة، بس اللي هيتبعكم ويصدقكم من غير ما يبحث هيبقى ضل نفسه

    إعجاب

  3. حسبي الله ونعم الوكيل فيكم

    الله يجعل اللي كتب هذا التشويه في حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم
    يديه مغلولة الى عنقه
    الله لا يشممه ريحة الجنة
    الله ينتقم منه و من يقوم بنشر هذا البهتان على النور اللذي أرسله الله رحمة للعالمين

    هذه الدراسة اللي أجراها الله يخسف بيه وبتلاميذه يارب

    إعجاب

  4. كل ما دكرته عن محمد يزيد من شانه وانت حاولت اللمز بكلامك عن مسيلمة وهي محاولة يائسة فتاريخ محمد المشرف اعترف به الغرب قبل العرب انما هي محاولات يائسة منكم واكبر دليل ان محمد صادق ان القران لم يمجده بل هو دكر اقل من عيسى وموسى فرجاء احترم علمك في حقل الاحياء لكن لا تحاول ان تدخل مجال لا تستطيع الاقناع فيه مهما استمت بادلة مريضة انتم اهل الحجاز يجب ان تشكروا محمد الف مرة في اليوم فكنتم حفاة عراة متخلفين ورفعكم الى ارقى المناصب

    إعجاب

  5. الجواب :
    الحمد لله
    إن الأدلة على صحة دين الإسلام ، وصدق نبوة النبي محمد صلى الله عليه وسلم كثيرة لا تكاد تنحصر ؛ وهذه الأدلة كافية لإقناع كل منصف عاقل باحث عن الحق بتجرد وإخلاص ، ويمكن إجمال بعض من هذه البراهين فيما يلي :
    أولاً : دلالة الفطرة : فإن دعوة الإسلام هي الموافقة للفطرة السوية ، وإلى ذلك أشار قول الله عز وجل : ( فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ) الروم/30 .
    وقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَا مِنْ مَوْلُودٍ إِلَّا يُولَدُ عَلَى الْفِطْرَةِ فَأَبَوَاهُ يُهَوِّدَانِهِ أَوْ يُنَصِّرَانِهِ أَوْ يُمَجِّسَانِهِ كَمَا تُنْتَجُ الْبَهِيمَةُ بَهِيمَةً جَمْعَاءَ هَلْ تُحِسُّونَ فِيهَا مِنْ جَدْعَاءَ ) .
    أخرجه البخاري (1358) ، ومسلم (2658) .
    وقوله ( تُنْتَجُ الْبَهِيمَةُ بَهِيمَةً جَمْعَاءَ ) أي كما تولد البهيمة مجتمعة الأعضاء وسليمة من النقص ، وما يحدث لها من قطع الأذن أو غيرها فيكون بعد ولادتها .
    وهكذا كل إنسان يولد مفطور على الإسلام ، وأي انحراف عن الإسلام فهو خروج عن الفطرة ولا شك ، ولذلك فإننا لا نجد شيئًا من تعاليم الإسلام يخالف الفطرة قط ، بل كل الأحكام العقدية والعملية موافقة للفطرة السليمة السوية ، أما ما سوى الإسلام من أديان واعتقادات فتشتمل على ما يخالف الفطرة ، وهذا أمر ظاهر بيّن عند التأمل والتدبر .
    ثانيًا : البراهين العقلية :
    أكثرت نصوص الشرع من مخاطبة العقل ، وتوجيهه إلى النظر في الحجج والبراهين العقلية ، ومن دعوة أصحاب العقول وأولي الألباب إلى تدبر الدلائل القطعية على صحة الإسلام .
    قال الله تعالى : ( كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آَيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ ) ص/29 .
    قال القاضي عياض في وجوه إعجاز القرآن : ” جمع فيه من بيان علم الشرائع والتنبيه على طرق الحجاج العقليات ، والرد على فرق الأمم ببراهين قوية وأدلة بينة ، سهلة الألفاظ موجزة المقاصد ، رام المتحذلقون بعدُ أن ينصبوا أدلة مثلها ، فلم يقدروا عليها ” انتهى من ” الشفا ” (1/390) .
    فلم تشتمل نصوص الوحي على شيء تحيله العقول أو ترفضه ، ولم تأت بمسألة تخالف بداهة عقلية أو تناقض قياسًا عقليًا ؛ بل ما جاء أهل الباطل بقياس لباطلهم إلا رده بالحق والبيان العقلي الواضح .
    قال الله تعالى: ( وَلَا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيرًا ) الفرقان /33.
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : ” أخبر سبحانه أن الكفار لا يأتونه بقياس عقلي لباطلهم إلا جاءه الله بالحق ، وجاءه من البيان والدليل وضرب المثل بما هو أحسن تفسيرًا ، وكشفًا وإيضاحًا للحق من قياسهم ” انتهى من مجموع الفتاوى (4/106) .
    ومن الأمثلة على الأدلة العقلية في القرآن قوله تعالى : ( أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا ) النساء /82 .
    جاء في تفسير القرطبي : ” إنه ليس من متكلم يتكلم كلامًا كثيرًا إلا وُجد في كلامه اختلاف كثير ، إما في الوصف واللفظ ؛ وإما في جودة المعنى ، وإما في التناقض ، وإما في الكذب ، فأنزل الله عز وجل القرآن وأمرهم بتدبره ؛ لأنهم لا يجدون فيه اختلافًا في وصف ولا ردًا له في معنى ، ولا تناقضًا ولا كذبًا فيما يخبرون به من الغيوب وما يُسرّون ” انتهى من “الجامع لأحكام القرآن ” (5/290) .
    وقال ابن كثير : ” أي: لو كان مفتعلاً مختلقًا ، كما يقوله من يقوله من جهلة المشركين والمنافقين في بواطنهم ( لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافًا كَثِيرًا ) أي : اضطرابًا وتضادًّا كثيرًا ؛ أي : وهذا سالم من الاختلاف ، فهو من عند الله ” انتهى من ” تفسير القرآن العظيم ” (1/802) .
    ثالثًا : المعجزات ودلائل النبوة :
    إن الله تعالى قد أيد النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم بالعديد من المعجزات والخوارق والآيات الحسية التي تدل على صدق نبوته وصحة رسالته كانشقاق القمر له ، وتسبيح الطعام والحصى بين يديه ، ونبوع الماء من بين أصابعه ، وتكثيره للطعام ونحو ذلك من معجزات وآيات رآها وعاينها جمع غفير ، ونقلت إلينا بالأسانيد الصحيحة التي وصلت إلى حد التواتر المعنوي الذي يفيد اليقين .
    ومن ذلك ما صح عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود أنه قال : ” كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي سَفَرٍ فَقَلَّ الْمَاءُ ، فَقَالَ : ( اطْلُبُوا فَضْلَةً مِنْ مَاءٍ ) فَجَاءُوا بِإِنَاءٍ فِيهِ مَاءٌ قَلِيلٌ فَأَدْخَلَ يَدَهُ فِي الْإِنَاءِ ثُمَّ قَالَ : ( حَيَّ عَلَى الطَّهُورِ الْمُبَارَكِ وَالْبَرَكَةُ مِنْ اللَّهِ ) ، فَلَقَدْ رَأَيْتُ الْمَاءَ يَنْبُعُ مِنْ بَيْنِ أَصَابِعِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَلَقَدْ كُنَّا نَسْمَعُ تَسْبِيحَ الطَّعَامِ وَهُوَ يُؤْكَلُ ) .
    أخرجه البخاري (3579) .
    رابعًا : النبوءات :
    ويُقصد بالنبوءات هنا : ما أخبر به الوحي من أمور وأحداث تقع في المستقبل سواء في حياته النبي محمد صلى الله عليه وسلم أو بعد مماته .
    وما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم بشيء من الأمور المستقبلية إلا وقع كما أخبر تمامًا ، وهذا دليل على أن الله عز وجل قد أوحى إليه وأطلعه على أشياء من علم الغيب الذي لا يمكن الوصول إليه إلا بالوحي، ومن ذلك:
    ما رواه أَبُو هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى تَخْرُجَ نَارٌ مِنْ أَرْضِ الْحِجَازِ تُضِيءُ أَعْنَاقَ الْإِبِلِ بِبُصْرَى ) .
    أخرجه البخاري (7118) ، ومسلم (2902) .
    وقد وقع ما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم كما أخبر تمامًا في سنة 654هـ ، أي بعد وفاته بما يقرب من 644 سنة ، وقد ذكر ذلك المؤرخون ومنهم العلامة أبو شامة المقدسي في كتابه ” ذيل الروضتين “، وهو من العلماء الذين عاصروا هذه الواقعة التاريخية ، وكذلك الحافظ ابن كثير في “البداية والنهاية” (13/219) حيث قال: ” ثم دخلت سنة أربع وخمسين وستمائة فيها كان ظهور النار من أرض الحجاز التي أضاءت لها أعناق الإبل ببصرى ، كما نطق بذلك الحديث المتفق عليه ، وقد بسط القول في ذلك الشيخ الإمام العلامة الحافظ شهاب الدين أبو شامة المقدسي في كتابه الذيل وشرحه ، واستحضره من كتب كثيرة وردت متواترة إلى دمشق من الحجاز بصفة أمر هذه النار التي شوهدت معاينة، وكيفية خروجها وأمرها .
    وملخص ما أورده أبو شامة أنه قال : وجاء إلى دمشق كتب من المدينة النبوية على ساكنها أفضل الصلاة والسلام ، بخروج نار عندهم في خامس جمادى الآخرة من هذه السنة ، وكتبت الكتب في خامس رجب ، والنار بحالها ، ووصلت الكتب إلينا في عاشر شعبان ثم قال : بسم الله الرحمن الرحيم ، ورد إلى مدينة دمشق في أوائل شعبان من سنة أربع وخمسين وستمائة كتب من مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فيها شرح أمر عظيم حدث بها فيه تصديق لما في الصحيحين من حديث أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لا تقوم الساعة حتى تخرج نار من أرض الحجاز تضيء لها أعناق الإبل ببصرى ) فأخبرني من أثق به ممن شاهدها أنه بلغه أنه كتب بتيماء على ضوئها الكتب .
    قال : وكنا في بيوتنا تلك الليالي ، وكان في دار كل واحد منا سراج ، ولم يكن لها حر ولفح على عظمها ، إنما كانت آية من آيات الله عز وجل ” انتهى .
    خامسًا : الشمائل والصفات : من أكبر الأدلة على صدق نبوة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم هو شخصيته نفسها ، وما تحلى به من مكارم الأخلاق وحسن الخصال وجميل الخلال وعظيم الصفات ، حيث بلغ النبي صلى الله عليه وسلم درجة من الكمال البشري في حسن الصفات والأخلاق لا يمكن أن تكون إلا لنبي مرسل من عند الله ، فما وُجد خلق حميد إلا دعا له وأمر به وحث عليه وعمل به ، وما من خلق ذميم إلا نهى عنه وحذر منه ، وكان أبعد الناس عنه ؛ حتى بلغ اعتناؤه بالخلق درجة تعليل رسالته وبعثته بتقويم الأخلاق وإشاعة مكارمها ، والعمل على إصلاح ما أفسدته الجاهلية منها ، فقد جاء في الحديث الشريف عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( إِنَّمَا بُعِثْتُ لِأُتَمِّمَ صَالِحَ الْأَخْلَاقِ ) .
    أخرجه أحمد (8739) وقال الهيثمي في ” المجمع “: ” رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح “.
    وصحح العجلوني سنده في ” كشف الخفا “، وصححه الألباني في ” صحيح الجامع ” (2349) .

    والمعجزة دليل على صدق الرسول ، فإنه يقول للناس إنه مرسل من الله تعالى ، فيتحداه بعضهم أن يبرهن على ذلك ، فيؤيده الله عز وجل بالمعجزة ، وهي الأمر الخارق للعادة ، وقد تحصل له المعجزة من غير أن يتحداه أحد أو يكذبه ، فتكون تثبيتاً لأتباعه.
    سادسًا : جوهر الدعوة :
    فأصل دعوة النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم تتلخص في بناء معتقدات صحيحة على أسس شرعية وعقلية سليمة ، فهي دعوة إلى الإيمان بالله وتوحيده في إلهيته وربوبيته ، فلا يستحق العبادة إلا إله واحد وهو الله سبحانه ؛ لأنه رب هذا الكون وخالقه ومالكه ومدبّر شؤونه ومصرّف أموره والحاكم فيه بأمره ، والذي يملك الضرّ والنفع ، والذي يملك رزق كل المخلوقات ، ولا يشاركه في ذلك أحد ، ولا يكافئه أو يماثله أحد ، فهو منزه سبحانه عن الشركاء والأنداد والأقران والأكفاء .
    قال الله تعالى: ( قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ.اللَّهُ الصَّمَدُ. لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ.وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ ) الإخلاص/ 1-4 .
    وقال سبحانه : ( قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا ) الكهف/110.
    فدعوة النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم دعوة تهدم الشرك بكل أشكاله ، وتخلص الثقلين من كل ما عبد بالباطل ؛ فلا عبادة للأحجار والكواكب والقبور ، ولا للمال والشهوات والأهواء والسلاطين وطواغيت الأرض .
    إنها دعوة جاءت لتحرّر البشرية من عبادة العباد ، وتخرجها من ذلّ الوثنيات وظلم الطواغيت ، وتخلصّها من أسر الشهوات والأهواء الجائرة .
    إن هذه الدعوة المباركة تعد امتدادًا وتقريرًا لكل الرسالات الربانية السابقة الداعية للتوحيد ؛ ولذلك دعا الإسلام إلى الإيمان بالأنبياء والرسل جميعًا ، مع توقيرهم وتعظيمهم ، والإيمان بما أنزل عليهم من الكتب ، ودعوة كهذه لا ريب أنها الحق .
    سابعًا : البشارات :
    فقد جاءت كتب الأنبياء مبشرة بدين الإسلام وبالنبي محمد صلى الله عليه وسلم ، والقرآن الكريم أخبرنا بوجود بشارات واضحة بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم في التوراة والإنجيل ، منها ما يصرّح باسمه ورسمه .
    فقد قال الله تعالى: ( الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ ) الأعراف/ 157 .
    وقال سبحانه: ( وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ ) الصف/6 .
    ولا يزال في كتب اليهود والنصارى ـ التوراة والإنجيل ـ بشارات تنبئ بقدومه وتبشّر برسالته وتعطي بعض أوصافه ، على الرغم من محاولات الطمس والتحريف المستمرة لهذه البشارات ، ومن ذلك ما جاء في جاء في سفر التثنية الإصحاح (33) العدد (2) :
    ” جاء الرب من سيناء وأشرق لهم من سعير، وتلألأ من جبال فاران..” .
    جاء في “معجم البلدان” (3/301) : ” فاران: بعد الألف راء وآخره نون كلمة عبرانية معربة ، وهي من أسماء مكة ذكرها في التوراة ، قيل : هو اسم لجبال مكة .
    قال ابن ماكولا أبو بكر نصر بن القاسم بن قضاعة القضاعي الفاراني الإسكندراني : سمعت أن ذلك نسبته إلى جبال فاران وهي جبال الحجاز .
    وفي التوراة : ” جاء الله من سيناء وأشرق من ساعير واستعلن من فاران “.
    مجيئه من سيناء تكليمه لموسى عليه السلام ، وإشراقه من ساعير وهي جبال فلسطين هو إنزاله الإنجيل على عيسى عليه السلام ، واستعلانه من جبال فاران : إنزاله القرآن على محمد صلى الله عليه وسلم ” انتهى .
    ثامنًا : القرآن الكريم :
    وهو أعظم المعجزات وأجل الآيات وأظهر البينات ، وهو حجة الله البالغة على خلقه إلى يوم القيامة ، وقد اشتمل على وجوه متعددة من الإعجاز مثل : الإعجاز البياني ، والإعجاز العلمي ، والإعجاز التشريعي ، والإخبار بالأمور المستقبلية والغيبية .
    أما عن المقصود بقوله تعالى : ( فَلْيَأْتُوا بِحَدِيثٍ مِثْلِهِ إِنْ كَانُوا صَادِقِينَ ) الطور /34 ، فهو رد على من زعموا أن النبي صلى الله عليه وسلم تقوَّل القرآن من نفسه ، فتحداهم القرآن أن يأتوا بمثله إن كانوا صادقين في زعمهم ؛ لأن لازم هذا الادعاء أن هذا في مقدور البشر ، فلو كان ذلك صحيحا ، فما الذي يمنعهم من الإتيان بمثله وهم أرباب الفصاحة وأساطين البلاغة ؟
    وقد تحدى الله الكفار أن يأتوا بمثله فعجزوا، كما أخبر القرآن : ( قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآَنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا ) الإسراء/88.
    وتحداهم أن يأتوا بعشر سور من مثله فعجزوا : ( أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ مُفْتَرَيَاتٍ وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِين َ) هود/13.
    وتحداهم أن يأتوا بسورة واحدة من مثله فعجزوا : ( وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ) البقرة/23 .
    أما وجه الإعجاز الذي وقع به التحدي فقد اختلف فيه العلماء على أقوال أظهرها كما قال الألوسي : ” أن القرآن بجملته وأبعاضه حتى أقصر سورة منه معجز بالنظر إلى نظمه وبلاغته ، وإخباره عن الغيب ، وموافقته لقضية العقل ودقيق المعنى ، وقد تظهر كلها في آية ، وقد يستتر البعض كالإخبار عن الغيب ، ولا ضير ولا عيب ، فما يبقى كاف وفي الغرض واف” .
    انتهى من “روح المعاني ” ( 1/29) .
    ويندرج تحت كل من البراهين الإجمالية السابقة العديد من الأدلة التفصيلية ما لا يتسع المقام لسردها ، ويحسن أن تراجع في مظانها ، ويُنصح كل مسلم أن يطلب علم الكتاب والسنة ، وأن يدرس كتب العقيدة الصحيحة ، وأن يتعلم أمور دينه ليحسن إسلامه ويعبد ربه على بصيرة .
    والله أعلم .

    موقع الإسلام سؤال وجواب

    https://islamqa.info/ar/175339

    إعجاب

  6. والله لو عرفت وينك راح اقتلك قتله تشهد عليها أمة محمد صلى الله عليه وعلى اله وصحبه وسلم كلها من اكبر واحد فيهم لاصغر واحد

    إعجاب

  7. انت واحد لا اقتنع انك ممكن اتتوب
    مع انه كل واحد اله توبة باذن الله بس انت اسات للاسلام كثييييييييييييير معك فرصة حتى الاقيك والله اذا ما ارجعت للصواب لاقتلك

    إعجاب

  8. كانت المجتمعات العربية تعيش حالة مركبة من الاحساس بالنقص بسبب وجود حضارات كبيرة وعظيمة من حولها مثل حضارة الروم والفرس والفراعنة وحضارات ارض الرافدين واليمن وبلاد الشام ولكن عرب الجزيرة البدو الرحل المحبوسين في فيافي وقفارالصحراء العربية التي اكسبتهم الكثير من الغلظة والشدة واصبحوا اجلاف قساة القلوب والأكباد وترسخت تلك العقد والاحساس المتنامي فيهم الى حد كبير والدليل على ذلك بحثهم الدائم عن اي شيئ يميزهم امام الحضارات العظيمة التي تحيط بهم من كل جانب حتى انهم استوردوا الاصنام وادخلوها الى بلاد العرب بواسطة عمرو بن لحي فمثلما كل البلدان لها الهة هم لابد ان يكون لهم ذلك
    ان من ينظر على الشخصية العربية والمتمثلة في عبد المطلب وطموحاته واحلامه التي كانت تراوده بان يكون هو النبي وذلك واضح وجلي في كل تصرفاته التي كانت تصدر منه والتي كان لها الاثر الكبير في التاثير على عقلية محمد الذي تاثر كثيرا بشخصية جده وكما نعرف ان الاعراب يبثون في نفوس ابنائهم الكثير من التحفيز والتشجيع عندما يثني على ابنه او حفيده امام الملاء ويقول ان هذا الغلام له شان عظيم وانه من النجباء وهي كلمات يسمعها في الاغلب كل عربي من ابيه وجده ومن اهله الاقربين على سبيل التشجيع والتحفيز من اجل ان يصبح الانسان الذي هم ياملون
    ولكن محمد كان مختلفا نوعا ما فقد تاثر كثيرا بشخصية جده عبد المطلب وبالخرافات التي كان عبد المطلب يرويها لحفيده عن ابرهة الحبشي واعن مواجهته له
    مع ان التاريخ لا يثبت مطلقا ان عبد المطلب التقى بابرهة الحبشي لان اهل مكة جميعا هربوا وخرجوا منها ولم يبقى فيها احد ليواجه جيش ابرهة الذي وصل وتجاوز مكة بمراحل لاسباب كثيرة منها ان مبنى الكعبة الذي وصل اليه الجيش لم يكن ذلك الذي كان يتصوره او يتوقعه ابرهة وجيشه
    مع العلم بان الجيش الحبشي تعرض لوباء الجدري وهو السبب الرئيسي في هلاكهم وليست طيور الابابيل والا لما لم تظهر طيور الابابيل عندم دخل القرامطة مكة وذبحوا فيها اكثر من 30000 الف حاج وحاجة وهتكوا حرمات الكعبة ونهبوا الحجر الاسود وظل لديهم لاكثر من 20 عام
    لقد اجرم القرامطة في حق الكعبة والحجيج اعظم مما كان ينوي ابرهة عمله ولكن رب البيت كان نائما او مستمتعا بان القرامطة اغتصبوا النساء في وسط الكعبة وفي حضرة الرب ذاته وهي حادثة مشهورة يعلمها الكثير ولا ينكرها احد ولكن ما سبب المزاجية العجيبة في ارسال طير الابابيل على جيش الاحباش وعدم فعل ذلك مع بني قرمط
    واعود الى الموضوع الرئيسي وهو تاثر محمد بالفكر السائد من ان العرب يتوقون في اعماقهم الى ايكونوا من مصاف الامم ذات الحضارات
    لقد عمل محمد مع عمه ابو طالب في التجارة في مقتبل عمره وزار العديد من البلدان في الشام وتاثر اكثر واصبح لديه فكر يتبلور مع الايام حتى التقى بخديجة التي غمرته بالحب والحنان وتزوجت به فكانت له كالام
    وكان لها نعم العاشق والحبيب ان من ينظر الى تلك المراءة التي تزوجت برجلين من قبله ولكن محمد الشاب الذي كان يملئه الشبق وعنفوان الشباب وادخل الى نفسها السرور والبهجة واحست بانوثتها الكاملة معه فزادت في حبه حبا على حب واصبح كانه ابنها المدلل
    جميعنا يعرف عندما تعشق المراءة ماذا يمكن ان تقدم وماذا يمكن ان تهب لقد وهبت خديجة لمحمد نفسها ومالها وكل ما تملك واستمر محمد مع خديجة التي كانت هي الاخرى متاثرة بالافكار التي تتوارد في مخيلة محمد وتتمنى ان يكون زوجها هذا رجل ذو شان بل سعت بكل جهدها ان يكون فعلا هو الرجل المنشود وكما هي دائما النبؤات التي تتحدث عن المخلص الذي سوف ياتي ويخلص العالم من الظلم والقهر كان العرب وكذلك اليهود ينفخون في هذه القربة حتى اصبحت البيئة المحيطة بمحمد ملائمة لكي ينطلق ويقول انا هو النبي المنتظر انا الخاتم للنبوة ولم يكن ذلك كله وليد ليلة وضحاها بل كان على مدى سنوات وسنوات من الاختلاط بالرهبان على طرق التجارة على الشام ومجالسة اشخاص لهم افاكر مختلفة في مكة مثل ورقة ابن نوفل وغيره من الذين كان لهم تاثير كبير الى فكر محمد
    ان المتامل لسيرة محمد يجد ان هناك اغفال كبير ومتعمد للفترة من زواجه بخديجة حتى السنة التي ادعى فيها لنبوة وهي مدة ليست بالقصيرة وقد تصل الى 15 سنة
    ان الصراع المتجذر داخل مجتمع قريش على الافضلية وعلى الاحقية في سقاية الحجيج واطعامهم وكذلك كسوة الكعبة جعلت من مكة ارضية خصبة ومعترك للتنافس بين سادتها ولذلك عندما انطلق محمد في مرثون التنافس ولكن بطريقة جديدة جعلت من المنافسين الاخرين يقفون حائرين اما هذا التكتيك الجديد حتى ان ابو الحكم عمرو بن هشام صرح بذلك التنافس عندما قال كنا وبني عبد مناف كفرسي رهان سقوا فسقينا واطعما فاطعمنا حتى اذا استقام لنا الميسم قالوا منا نبي ؟؟؟!!!!
    هو التنافس على الجاه وعلى السيادة وعلى السيطرة وذلك يبدوا جليا بعد ان تمكن بني امية من السيطرة على الحكم وابيات شعر ارسلها يزيد بن معاوية في لحظة نشوة واحساس بالانتصار على محمد عندما قال
    لعبت هاشم بالملك فلا خبر جاء ولا وحي نزل
    كل ذلك يبدوا واضحا وجليا في التركيبة النفسية للعرب بشكل عام وانهم امام معطيات دفعت محمد والعديد من اتباعه الى الهروب الى الامام من اجل ان يكونوا امة بين الامم وفعلا حصل ذلك
    لكن هذا لا يعني ان رسالة محمد صحيحة بل هي مجموعة من الهرطقات
    كان بالامكان ان تكون هناك ديانات اخرى عظيمة لو ان الاشخاص والقادة سعوا بنفس الفكرة التي استخدمها محمد وهي الفكر الديني ولايدلوجي فمثلا لو ان جنكيز خان ادعى انه نبي ونشر تعاليم دينة لكان اليوم لدينا دينا كبير على رقعة كبيرة من الارض لكن جنكيز خان وكذلك تيمور لنك لم يكن لديهم نفس التفكير لك كانوا مجموعة من البربر الغزاة بينما العرب كانوا مجموعة من البربر الغزاة بالاضافة الى الفكرة الدينية ذات البعد العنيف لبقاء الفكرة وانتشارها اينما كان وكيفما كان
    قد يطول الكلام ولكن الحقيقة الواضحة ان الاديان بمجملها مجرد أكذوبات كبيرة يتم عن طريقها السيطرة على المجتمعات وتسييرها من اجل اغراض ومصالح أشخاص وفئات واسر من المجتمع هنا وهناك وتستمر الحكاية ما دام الجهل مطبقا وانغلاق العقل هو السائد

    إعجاب

  9. واضح انك تجهل الكثير…منها …زوجته صفية ابنت عبدالله بن سلام حبر الامة واحد صحابة محمد وسليل نبي الله يوسفف كيف تقول قتل والدها

    إعجاب

  10. لكاتب الدراسة الكاذبة أقول : هذه الدراسة لم يقصد بها نشر المعرفة ، بل هي دراسة قصد منها التشكيك والدليل هو البحث عن الغريب والشاذ من الروايات التاريخية ، كما أن معد الدراسة أراد بث الشك في نفوس المسلمين قليلي الإطلاع والفهم فمثلا ذكر في دليله على عدم أمية رسول الله صلى الله عليه وسلم ما جاء في روايات رزية الخميس من أنه صلى الله عليه وسلم طلب قرطاسا وقلما ليكتب وتناسى أو تعمد التدليس مع علمه بأن الرسول صلى الله عليه وسلم كان لديه كتبة كثر وهو في طلبه هذا كان يعني أنه سيملي على أي منهم ما يريد تسجيله وليس أن يكتب ، و الدليل أنه صلى الله عليه وسلم كان في أشد حالات المرض حيث لايستطيع المريض أن يكتب وإن كان كاتبا ، لذا فإن ماكان يعنيه صلى الله عليه وسلم هو أنه سيملي ما يريد على أي من كتبته ، ولكنه الحقد والغل ومحاولات الصيد المغرض الذي لايقارب البحث العلمي النزيه ، وأنا ألتمس الأعذار لمثل هؤلاء الذين صاروا يرون النهاية لأحلامهم وأسلوب حياتهم على يد هذا الدين المتين ، وكأني بمڜركي قريش بعثوا من جديد يصرخون … محمد يسخر من آلهتنا ويسفه أحلامنا ، ولكنه الإسلام يزيح من طريقه .. طريق الحق كل غث بإذن الله تعالى ، وصدقوني لا رسوم الكاريكاتير ولا أفلام السينما الصفراء ولا دراسات الحقد والغل سوف توقف انطلاقة هذا الدين في أوروبا عامة وانجلترا خاصة ، وإن غدا لناظره قريب ، فالله متم نوره ولو كره الكافرون.

    إعجاب

  11. نص الادله التي اوردتها احاديث،ضعيفه والنصف الاخر مقصوص فقصه وفاة النبي بالسم غير مؤكده لان النبي مات بعد تسميمه ب 3 سنوات فاي سم يقتل بعد 3 سنوات ولكن الحديث ذكر ان اللله حعل السم سبب وفاته بعد ان انهى الدعوه. ام ان النبي ولد بعد وفاة ابيه النبي يملك نسب. طويل فينك تطلع عليه وقصه ان من وقفوا مع النبي هم قطاع طرق العرب والقجماء كلهم يمتهنون هذه الكهنه بحكم العاداة القبائليه.

    إعجاب

  12. نص الادله التي اوردتها احاديث،ضعيفه والنصف الاخر مقصوص فقصه وفاة النبي بالسم غير مؤكده لان النبي مات بعد تسميمه ب 3 سنوات فاي سم يقتل بعد 3 سنوات ولكن الحديث ذكر ان اللله حعل السم سبب وفاته بعد ان انهى الدعوه. ام ان النبي ولد بعد وفاة ابيه النبي يملك نسب. طويل فينك تطلع عليه وقصه ان من وقفوا مع النبي هم قطاع طرق العرب والقجماء كلهم يمتهنون هذه الكهنه بحكم العاداة القبائليه.

    إعجاب

  13. نص الادله التي اوردتها احاديث،ضعيفه والنصف الاخر مقصوص فقصه وفاة النبي بالسم غير مؤكده لان النبي مات بعد تسميمه ب 3 سنوات فاي سم يقتل بعد 3 سنوات ولكن الحديث ذكر ان اللله حعل السم سبب وفاته بعد ان انهى الدعوه. ام ان النبي ولد بعد وفاة ابيه النبي يملك نسب. طويل فينك تطلع عليه وقصه ان من وقفوا مع النبي هم قطاع طرق العرب والقجماء كلهم يمتهنون هذه الكهنه بحكم العاداة القبائليه.

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s